شريط على الانترنت يظهر ذبح أميركي بيد الزرقاوي

صورة من شريط الفيديو لمقتل نيكولاس بيرغ

دبي - أظهر شريط فيديو بثه موقع إسلامي على الانترنت الثلاثاء نسب إلى جماعة "التوحيد والجهاد" التي يتزعمها القيادي في تنظيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي زعيم الجماعة وهو يذبح بنفسه من قيل إنه أميركي في بغداد، متوعدا الرئيس الاميركي جورج بوش بالمزيد من عمليات الاعدام.
وظهر في الشريط رجل ملثم تلا قبل تنفيذ الاعدام بيانا باسم الزرقاوي يحمل تاريخ 11 أيار/مايو.
وجاء في البيان الذي نشر على موقع "منتدى الانصار"، "كيف ينام المسلم الحر ملا جفنيه وهو يرى الاسلام يذبح ويرى نزيف الكرامة وصور العار وأخبار الامتهان الشيطاني لاهل الاسلام رجالا ونساءً في سجن أبي غريب فأين الغيرة وأين الحمية وأين الغضب لدين الله وأين الغيرة على حرمات المسلمين وأين الثأر لاعراض المسلمين والمسلمات في سجون الصليبين".
وانتقد البيان الانظمة العربية التي وصفها "كالنساء لا تحسنون إلا لغة اللطم ولا تعرفون إلا طريق العويل والبكاء فهذا يناشد أحرار العالم وذاك يتوسل إلى كوفي انان وثالث يستجدي عمرو موسى ورابع يطالب بمظاهرات سلمية".
وبرر البيان عملية إعدام الاميركي بأمر "النبي - صلى الله عليه وسلم - بضرب أعناق بعض أسرى بدر وقتلهم صبرا". وقال "ولنا فيه أسوةٌ وقدوة حسنة".
وتوجه البيان للرئيسين الاميركي جورج بوش والباكستاني برفيز مشرف قائلا "أما أنت كلب الروم بوش أبشر بما يسؤك وانتظر بعون الله أياماً عصيبة وستندم أنت وجنودك على اليوم الذي وطئت فيه أرض العراق واجترأت فيه على حمى المسلمين، ورسالة أخرى الى العميل الخائن برويز مشرف فنقول له نحن في أشد الشوق انتظاراََ لاستقبال جنودك فوالله لنطلبهم قبل الاميركان وسنثأر لدماء أخواننا في وانا وغيرها".
كما خاطب أمهات الجنود الاميركيين بالقول "وأما انتن أمهات وزوجات جنود الاميركان فنقول لكنَّ أنَّ عرضنا على الادارة الاميركيه مفاداة هذا الاسير ببعض الاسرى في سجن أبي غريب فامتنعت فنقول لكنَّ إن كرامة المسلمين والمسلمات في سجن أبي غريب وغيرها دونها الدماء والنفوس ولن يصلكم منا إلا النعوش إثر النعوش والتوابيت تلوا التوابيت ذبحاً على هذه الطريقة".
يذكر أن الموقع الذي عرض الشريط يعتبر موقعا تستخدمه التنظيمات الاسلامية المتشددة لنشر بياناتها وأشرطتها.
واعلنت وزارة الخارجية الاميركية انها تعرفت على القتيل نيكولاس بيرغ (26 سنة) الذي اختفى في منتصف نيسان/ابريل وقالت انه "لم يكن يعمل مع التحالف او متعاقدا مع اي شركة مستقلة" لكنها لم توضح اذا كانت الجثة التي عثرت عليها الدورية الاميركية مقطوعة الراس ام لا.