خدمة الاخبار على النقال تنتعش في المنطقة العربية

احداث المنطقة تفرض الحاجة للمزيد من التعاطي العاجل مع الاخبار

دبي (الإمارات العربية المتحدة) - قال مستثمرون في قطاع تقديم خدمات التراسل عبر أجهزة الهاتف النقال، إن قطاع المعلومات والأخبار العاجلة يشهد نموا منقطع النظير وطلبا متزايدا من سكان المنطقة منذ نحو عام. وكانت هذه الخدمات قبل ذلك تعاني من تحدي استمرارها نتيجة تراجع الطلب عليها.
وكانت العديد من الشركات التي تعمل في هذا المجال، أعلنت عن استثمارها مبالغ طائلة لتطوير منصات البث الخاصة بها، وتقديم دعم خاص لتطوير البث باللغة العربية، في الوقت الذي أعلنت فيه عدد من الوسائل الإعلامية عن تقديمها لخدمة الأخبار والأخبار العاجلة بالتعاون مع هذه الشركات.
وتوقع بشار دحابرة، الخبير في مجال تقنيات المعلومات، أن يستمر هذا النمو في الطلب خلال السنوات المقبلة، مشيرا إلى توجه كبار مصنعي أجهزة الهاتف الخلوي إلى الاهتمام بالتقنيات التي تدعم اللغة العربية على أجهزتهم ضمن التقنيات المعروفة باسم "حزمة خدمات الراديو العامة".
وسيناقش دحابرة، وهو مؤسس ومدير عام شركة "انفوتوسيل دوت كوم" الناشطة في مجال توفير خدمات التطبيقات اللاسلكية في الشرق الأوسط، التحديات التي تواجه هذا القطاع المتنامي، خلال مؤتمر "كونيكت" للاتصالات المقرر عقده ي دبي خلال الفترة من 30 أيار (مايو) الجاري وحتى 2 حزيران (يونيو) المقبل. وتتركز هذه التحديات في استمرار المقدرة على تطوير التقنيات اللازمة لتقديم هذه الأخبار باللغة العربية بكفاءة عالية تضاهي التقنيات التي تقدمها باللغات الأخرى.
وقال دحابرة في بيان صحفي، إن إطلاق تقنيات "حزمة خدمات الراديو العامة" (GPRS) وتقنيات الجيل الثالث (3G) من قبل الشركات الموفرة لخدمات الاتصالات على نطاق واسع في منطقة الشرق الأوسط "يعكس معدلات النمو المتسارعة التي يشهدها قطاع الهواتف النقالة في المنطقة" معتبرا أن المنافسة بين هذه الشركات ستساهم في توفير أحدث التقنيات التكنولوجية وتطوير المزيد من خدمات المحتوى.
وأشارت دراسة أخيرة نشرت مؤخراً إلى أن معدل انتشار أجهزة الهواتف النقالة وأجهزة المساعد الشخصي الرقمي (PDA) يشهد نمواً ملحوظاً في منطقة الشرق الأوسط. وهذا ما يعزز من فرصة تزايد الطلب على توفير خدمات المحتوى باللغة العربية.
واستنادا لهذه الدراسة، يفوق عدد مشتركي الهواتف النقالة عدد المشتركين بخطوط الهاتف الثابت بدرجة كبيرة، حيث وصل عدد المشتركين في الهواتف النقالة في الدول العربية إلى أكثر من 30 مليون مشترك بنهاية العام 2003. ويقدر معدل النمو السنوي في هذا القطاع بنحو 48 في المائة.
وكان مسؤولون في قناة "الجزيرة" الإخبارية، أشاروا إلى أن خدمة الأخبار العاجلة التي أطلقوها عبر أجهزة الهاتف النقال قبل بضعة أشهر، تشهد إقبالا كبيرا من سكان المنطقة، وانهم يدرسون تقديم الخدمة للجاليات العربية المقيمة في الغرب.
وتشير إحصاءات أن الشركات المقدمة لخدمات التراسل عبر الهاتف النقال، بثت خلال عام 2003 الماضي والربع الأول من العام الجاري اكثر من 3 آلاف خبر عاجل، دفع مستقبلوها على الهاتف الخلوي نحو 1.5 مليون دولار تقاسمتها الشركات التي توفر الخدمة التقنية، مع المؤسسات الإعلامية التي توفر الأخبار.
ويعتبر المبلغ المذكور أقل من ربع ما دفعه مستخدمو الهاتف الخلوي للتصويت العام الماضي على اختيار افضل مغنية عربية ضمن برنامج تلفزيوني بثته إحدى الفضائيات اللبنانية.