تزايد التمييز بحق المسلمين في أميركا

الأمور تزداد سوءا عاما إثر الآخر

واشنطن - أفاد تقرير وضعته منظمة اسلامية اميركية كبيرة ان حوادث العنف والتمييز التي تطاول المسلمين في الولايات المتحدة ارتفعت بنسبة 69 بالمئة عام 2003 مقارنة مع العام 2002.
واحصى مجلس العلاقات الاميركية-المسلمة 1019 شكوى قدمها مسلمون عام 2003 مقابل 602 للعام 2002.
وتركز الشكاوى بشكل خاص على تمييز يطال المسلمين في مجال العمل ورفض تأمين امكنة مناسبة لهم للصلاة.
الا ان المنظمة اشارت الى حصول 93 عملا جرميا حاقدا اي ضعف ما سجل من حوادث مماثلة في العام 2002.
كما يشير التقرير ايضا الى حالات عدة طبقت فيها بشكل ظالم القوانين الجديدة في مجال الامن القومي التي اقرت بعد هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 خصوصا في مجال الهجرة.
وينتقد التقرير "الحكومة لقيامها بتليين القواعد التي تميز بين شؤون الهجرة والتحقيقات حول الارهاب".
وهذا ما يفسر انخفاض عدد الطلاب القادمين الى الولايات المتحدة لمتابعة تحصيل جامعي من عشرين بلدا غالبيتها مسلمة بنسبة احد عشر بالمئة حسب احصاءات الجامعات الاميركية. وكان هذا العدد 45242 عام 2003 مقابل 58555 للعام 2002.
ويعزو البيان تنامي الشعور المعادي للاسلام الى اجواء الخشية السائدة في الولايات المتحدة بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر والى التوترات التي نتجت بعد الحرب على العراق والى الخطاب المناهض للاسلام المستخدم في الاذاعات اليمينية المتشددة في الولايات المتحدة.