دبلوماسيون اميركيون يلومون بوش على دعمه المطلق لاسرائيل

علاقة خاصة

واشنطن - وجهت مجموعة من 58 دبلوماسيا او مسؤولا حكوميا اميركيا سابقا، بينهم العديد من السفراء السابقين، رسالة الى الرئيس جورج بوش ينددون فيها بسياسته في الشرق الاوسط ودعمه لرئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون، مما افقد برأيهم الولايات المتحدة "مصداقيتها وهيبتها واصدقاءها".
ويؤكد الموقعون على هذه الرسالة التي نشرت اليوم الثلاثاء، تضامنهم
مع 52 دبلوماسيا بريطانيا سابقا وجهوا بدورهم رسالة الى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير نددوا فيها بسياسة لندن المطابقة لسياسة واشنطن في الشرق الاوسط.
وعبر الموقعون على الرسالة خصوصا عن اسفهم للدعم الذي اعلنه الرئيس الاميركي لخطة شارون الاحادية الجانب للفصل مع الفلسطينيين.
وجاء في الرسالة "ان دعمكم غير المقبول للاغتيالات التي تتم خارج القضاء، ولجدار الفصل المماثل لجدار برلين، وللاجراءات العسكرية القاسية في الاراضي المحتلة، والان دعمكم لخطة شارون الاحادية الجانب، كل ذلك يفقد بلادنا مصداقيتها وهيبتها واصدقاءها".
وكتب الموقعون الى بوش "باغلاقكم الباب امام المفاوضات مع الفلسطينيين وامام امكانية قيام دولة فلسطينية، اثبتم ان الولايات المتحدة ليست شريكا نزيها".
وراى الدبلوماسيون ان بوش "هزأ" بسلسلة قرارات للامم المتحدة ذات صلة بالنزاع الاسرائيلي الفلسطيني وبحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة الى ديارهم.
وتعتبر الرسالة ان هذه السياسة "تضع الدبلوماسيين وكذلك المدنيين والعسكريين العاملين في الخارج في وضع مزعزع وخطر في الغالب".
ودعا الموقعون الرئيس بوش الى "العودة الى القيم الاميركية التي تقوم على العدل والنزاهة في علاقاتنا مع جميع شعوب الشرق الاوسط. ودعم المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين على ان تكون الولايات المتحدة وسيطا نزيها بالفعل".
واعتبروا ان "العودة الى التقليد الاميركي العريق القائم على النزاهة سيسمح بعكس تيار سؤ النية في اوروبا وفي الشرق الاوسط (تجاه الولايات المتحدة) وحتى في العراق".
وقد وقع الرسالة دبلوماسيون وموظفون اخرون مدنيون وعسكريون خدموا الادارة الاميركية في الخارج وبينهم حوالى عشرين سفيرا او قنصلا عاما سابقا عمل كثيرون منهم في دول شرق اوسطية، خصوصا في السعودية وقطر وفي قنصلية القدس، وفي العراق واليمن والكويت والمغرب او دولة الامارات العربية.
وفي عدادهم ايضا مساعد سابق لوزير الخارجية مكلف الشؤون الادارية رونالد سبيرز ومساعد سابق لوزير الدفاع والسفير السابق في الرياض تشاس فريمان.
ويتوقع عرض هذه المبادرة بمزيد من التفاصيل في وقت لاحق اليوم اثناء مؤتمر صحافي يعقد في واشنطن.
وبحسب صحيفة فايننشال تايمز فان السفير السابق في قطر اندرو كيلغور والموظف السابق في وكالة الاعلام الاميركية ريتشارد كورتيس قاما بصياغة نص الرسالة.