مقتل عشرة جنود اميركيين في العراق

معارك الفلوجة لا تزال مستمرة

بغداد - اعلن ناطق عسكري اميركي ان ثمانية جنود اميركيين قتلوا وجرح اربعة في انفجار سيارة مفخخة في المحمودية (جنوب بغداد).
وفي بغداد ايضا قتل جنديان أميركيان في هجومين منفصلين شمال وشرق العاصمة العراقية.
فقد اعلن ناطق عسكري باسم قوات التحالف مقتل جندي اميركي الخميس في هجوم براجمة الصواريخ شرق بغداد.
وقال المتحدث ان الهجوم وقع عند الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي (1.00 تغ) بدون ان يذكر اي تفاصيل عن ظروف الهجوم ومكانه.
وفي وقت لاحق قتل جندي اميركي وجرح اخر في هجوم بالمتفجرات في بعقوبة شمال بغداد على ما افاد ناطق عسكري باسم قوات الائتلاف.
وفي البصرة افاد ناطق باسم القوات البريطانية التي تشرف على جنوب العراق ان مدنيا يرجح انه جنوب افريقي قتل بالرصاص في مدينة البصرة (جنوب العراق).
وقال القومندان ايان كلوني "نؤكد وقوع اطلاق نار هذا الصباح في البصرة وان مدنيا غير عراقي قتل. نظن انه جنوب افريقي".
واوضح ان الشرطة العراقية وصلت الى مكان الحادث الى جانب جنود بريطانيين منتشرين في البصرة.
وفي كركوك ذكرت الشرطة العراقية ان مسؤولا نفطيا كرديا اصيب بجروح بالغة بالرصاص مع احد معاونيه صباح اليوم الخميس في كركوك (شمال) فيما كان داخل سيارته لدى مغادرته منزله.
واكد العقيد شيركو شاكر حكيم ان ناريمان فتاح عبدالله اصيب برصاصات عدة في الصدر والظهر والساق عند الساعة عندما فتحت مجموعة من الرجال النار عليه مما ادى ايضا الى اصابة معاونه.
وعبدالله هو المسؤول عن الامن في الشركة العامة للمنتجات النفطية وعضو في الاتحاد الوطني الكردستاني.
واكد الطبيب بخشان بكر من مستشفى ازادي حيث نقل الجريحان ان المسؤول في حالة خطرة.