مواجهات عنيفة في الفلوجة

طائرة النقل أي سي 130 المحورة للقيام بهجمات ارضية

الفلوجة - بدأت القوات الاميركية قصفا مكثفا لمدينة الفلوجة في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء وتجري مواجهات عنيفة بين الجنود الاميركيين ومقاتلين عراقيين في حي الجولان.
وجاء القصف الجوي الاميركي في أعقاب وقف هش لاطلاق النار في الايام القليلة الماضية حيث طالبت قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة بأن يسلم المقاومون العراقيون أسلحتهم الثقيلة. وفرضت القوات الاميركية حصارا على المدينة وقام عدد كبير من المدنيين بنزوح من المدينة في الايام الاخيرة.
وتعتبر الفلوجة مركزا لمقاومة الاحتلال وكانت القيادة الاميركية قد أجلت في وقت سابق من بعد ظهر الثلاثاء بدء تسيير دوريات مشتركة من الشرطة العراقية والقوات الاميركية.
وكانت القوات الاميركية قد حاولت في الايام الاخيرة اقتحام حي الجولان ولكن محاولاتها بات بالفشل بسبب عنف المقاومة.
وكانت المدينة مسرحا لقتال عنيف الاثنين حيث اشتبكت قوات مشاة البحرية الاميركية (المارينز) في معركة مع المقاتلين العراقيين أسفرت عن مقتل أحد الجنود الاميركيين.
وذكرت التقارير أن القوات الاميركية تستخدم طائرات أيه.سي 130 في قصف الفلوجة فيما شوهدت أعمدة الدخان الكثيف تنبعث في سماء المدينة.
وتحمل هذه الطائرات مدافع رشاشة ثقيلة تقوم باطلاق الالاف من الطلقات بشكل مكثف وتتسبب بخسائر كبيرة في مناطق التجمعات السكانية.
وأفاد مراسلو وكالات الانباء أن طائرات حربية أميركية بدأت في حوالي الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي في قصف مدينة الفلوجة بشدة وبدأت مدرعات ودبابات أميركية بدخول احياء الجولان ونزال والعسكري.
وجاء القصف الاميركي في اليوم الاخير من الهدنة المعلنة التي توصل إليها وفد مفاوض مع القوات الاميركية والتي كان أهم شروطها تسليم المقاتلين للاسلحة الثقيلة مقابل فك الحصار عن الفلوجة. وقالت مصادر الوفد المفاوض أن معظم هذه الاسلحة قد سلمت بالفعل.
وأخذت الجوامع في التكبير من خلال مكبرات الصوت.