حكم مؤبد على قيادي من طلائع الفتح المصرية

محاكمات الإسلاميين لا تزال مستمرة

القاهرة - ايدت المحكمة العسكرية العليا الحكم بالسجن 25 عاما على احمد حسين عجيزة، وهو مصري متهم بانه احد قياديي تنظيم طلائع الفتح الاسلامي المسلح، الذي انبثق عن تنظيم الجهاد المصري.
وكانت المحكمة العسكرية العليا بدأت اعادة محاكمة عجيزة الذي سلمته السويد الى مصر في 2001، في العاشر من نيسان/ابريل الجاري.
وقضت المحكمة بالسجن 25 عاما على عجيزة لادانته بالانضمام الي جماعة اسست على خلاف احكام القانون وتولي القيادة فيها واستخدام الارهاب كوسيلة لتحقيق اهدافها.
وكان حكم عليه غيابيا بالسجن 25 عاما في عام 1999 في قضية عرفت باسم "العائدون من البانيا".
ويقضي القانون المصري باعادة محاكمة اي متهم تصدر ضده عقوبة غيابيا.
وقد برز اسم عجيزة ضمن لائحة من 14 مطلوبا تبحث عنهم السلطات المصرية لتورطهم في مقتل 58 سائحا اجنبيا في الاقصر عام 1997.
وشكلت طلائع الفتح الذراع العسكرية لحركة الجهاد بزعامة ايمن الظواهري، الساعد الايمن لزعيم تنظيم القاعدة الارهابي اسامة بن لادن.
الا ان عجيزة اكد عام 1999 ان الطلائع انشقت عن الجهاد منذ عام 1993 اثر خلافات مع الظواهري.
وفي بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، انتقدت المنظمة المصرية لحقوق الانسان الحكم على عجيزة لصدوره عن محكمة استئنائية واكدت حق جميع المواطنين في "المحاكمة العادلة والمنصفة امام القاضي الطبيعي".