ياسين والرنتيسي... يولدان من جديد في الضفة الغربية

ناضلا معا واستشهدا معا

نابلس (الضفة الغربية) - اطلق احد انصار حركة حماس في نابلس بالضفة الغربية اسمي احمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي على مولوديه التوأمين الاحد تكريما لزعيمي حركة حماس اللذين اغتالتهما اسرائيل في غزة.
واكد مازن النجار (36 عاما) الموظف في شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) لوكالة فرانس برس اليوم الاثنين انه قرر اطلاق اسمي +احمد ياسين+ و+عبد العزيز الرنتيسي+ على توأميه "تيمنا بالشهيدين القائدين الشيخ احمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي اللذين اغتالهما جيش الاحتلال الاسرائيلي في غزة".
وقال ان ذلك "يشير الى استمرارية حركة حماس كنبع عطاء".
وكان الشيخ ياسين مؤسس حركة حماس وزعيمها الروحي والرنتيسي الذي خلفه على راس الحركة في غزة، تعرضا للاغتيال في غارات جوية اسرائيلية في غزة في 22 اذار/مارس و17 نيسان/ابريل على التوالي.
وقال النجار "كنت ارغب باطلاق اسم عز الدين على احد التوأمين نسبة للمجاهد عز الدين وصلاح الدين على الثاني نسبة للشهيد صلاح الدين دروزة من قادة حماس الذي اغتيل قبل نحو سنتين".
واضاف "لكن بعد اغتيال القائدين ياسين والرنتيسي، قررت ان يحمل توأمي اسميهما".
وقد ولد التوامان في مستشفى القديس لوقا الانجيلي في نابلس وهما بصحة جيدة.
واضافة الى احمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي، فان النجار اب لتوأمين اخرين يبلغان من العمر ستة اعوام وهما محمود واسيد وابنة تدعى سجى في الثامنة من العمر.