مقتل مراسل للتلفزيون العراقي مع سائقه بنيران اميركية

العراقية اسستها قوات الاحتلال بعد سقوط بغداد

بغداد - قتل مراسل للتلفزيون العراقي الذي تموله سلطة الائتلاف الاثنين مع سائقه في قصف اميركي في حين اصيب مصور تابع للتلفزيون نفسه بجروح وفقا لادارته.
وقال رئيس تحرير النشرة الاخبارية نجم الخفاجي ان "المراسل اسعد كاظم والسائق حسين صالح قتلا فيما اصيب المصور جاسم كامل في الظهر ونقل الى مستشفى سامراء" على بعد 125 شمال بغداد.
واوضح ان الفريق كان في سامراء لاجراء تحقيق تلفزيوني وعندما بدا في تصوير قاعدة اميركية تعرض للقصف.
واضاف الخفاجي انه تم نقل جثماني القتيلين الى مستشفى سامراء.
وكان اثنان من مراسلي قناة العربية قتلا في 18 اذار/مارس الماضي في بغداد برصاص جنود اميركيين واعترف الجيش الاميركي بمسؤوليته عن الحادث في 29 من الشهر نفسه مؤكدا انه كان حادثا "عرضيا".
وقتل على الخطيب (29 سنة) وعلي عبد العزيز (35 سنة) العاملين في القناة التي يوجد مقرها في دبي اثناء اجرائهما تحقيقا عن هجوم بالقذائف المضادة للدروع استهدف فندق برج الحياة في بغداد.