القوات الاميركية تطالب بتسليم المقاتلين الاجانب في الفلوجة

اللقاء المباشر الاول من نوعه

الفلوجة (العراق) - بدأ وجهاء في الفلوجة الجمعة محادثات مع مسؤولين في الائتلاف يطالبون بتسليم المقاتلين الاجانب والعراقيين الذين يدعمونهم في مدينة الفلوجة المحاصرة غرب بغداد.
واعلن احد المسؤولين العراقيين انه "متفائل" بامكان التوصل الى وقف شامل لاطلاق النار في المدينة اثر المحادثات مع قوات الائتلاف.
وقد قال دان سينور المتحدث باسم الحاكم الاميركي بول بريمر "نود ان يقوم زعماء الفلوجة بتسليم المقاتلين الاجانب والارهابيين الدوليين والعراقيين الذين يدعمونهم".
ويشارك في المحادثات في جانب الائتلاف ريتشارد جونز المسؤول الكبير في الائتلاف وقائدان عسكريان هما الجنرال جايمس كونواي قائد الفوج الاول في قوات المارينز والجنرال جوزف ويبير رئيس اركان قائد قوات الائتلاف.
وقال جونز ان "هدف المحادثات وقف اراقة الدماء والعنف وفرض النظام في المدينة".
واكد سينور انه رغم تعليق العمليات العسكرية الاميركية منذ اسبوع ما زال المقاتلون ينتهكون الهدنة. واضاف "نريد ان نمضي قدما في العملية السياسية (...) لكن ليس على حساب قوات المارينز".
ورغم تمديد الهدنة مدة 48 ساعة، فان المناوشات تواصلت الاربعاء والخميس بين القوات الاميركية والمقاتلين العراقيين. وانتهت مدة الهدنة في الساعة 9:00 (5:00 ت.غ) صباح الجمعة.
وتعرض مسجد الحضرة المحمدية، ثاني اكبر مسجد في الفلوجة، الخميس لقصف القوات الاميركية حوالى الساعة 18:30 (14:30 ت.غ). وقد اصيبت مئذنة المسجد ومدرسته باضرار.
وكانت القيادة العسكرية الاميركية حذرت في وقت سابق من انها لن تتردد في اطلاق النار على المساجد اذا استخدمها المسلحون لمهاجمة القوات الاميركية.
وافادت مصادر طبية في الفلوجة ان اكثر من 600 عراقي نصفهم من الرجال والنساء والاطفال قتلوا فيما اصيب 1250 شخصا بجروح منذ بدء المارينز هجومهم على الفلوجة. لكن التحالف نفى بشدة ان تكون المعارك اوقعت مثل هذا العدد من القتلى في صفوف المدنيين.