الدول الاسلامية تعقد اجتماعا طارئا بعد تصريحات بوش

ماذا عسى المسلمين أن يفعلوا؟

كوالالمبور - اعلنت ماليزيا الخميس ان دول منظمة المؤتمر الاسلامي ستعقد مؤتمرا طارئا حول الاوضاع في الشرق الاوسط بطلب من رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، وذلك غداة التأييد الاميركي لخطة رئيس وزراء اسرائيل ارييل شارون الانسحاب من قطاع غزة.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن وزير خارجية ماليزيا حامد سيد البار قوله ان اجتماع الدول الـ57 الاعضاء في المنظمة التي تتولى ماليزيا رئاستها حاليا قد يعقد في الرابع من ايار/مايو المقبل لبحث الاوضاع في العراق والقضية الفلسطينية بعد لقاء الرئيس الاميركي وجورج بوش وشارون.
وقد اعطى بوش موافقته على الخطة الاسرائيلية للانسحاب من غزة.
واعتبر ايضا انه سيكون من غير الواقعي العودة الى حدود 1949 في اطار اي اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين مما يعتبر موافقة على ان يحتفظ الاسرائيليون بوجود في الضفة الغربية في اطار اي تسوية سلام.
ورحب مسؤول اسرائيلي كبير بتصريحاته حول ابقاء مستوطنات في الضفة الغربية معتبرا انها سابقة تاريخية. وقال ان "الولايات المتحدة ادلت بتصريحات لا لبس فيها ولم نسمع مثلها خلال 56 عاما".