موفاز يأمر بتسريع بناء جدار العزل

اسرائيل تضع الانتقادات الدولية خلف ظهرها

القدس - صرح وزير الامن الداخلي الاسرائيلي تساحي هانغبي الاثنين انه سيتم انجاز الجزء المحيط بالقدس من الجدار الفاصل الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية في نهاية العام الجاري.
واكد هانغبي للاذاعة الاسرائيلية العامة ان الجدار الذي "يهدف الى انقاذ ارواح سيتم انجازه بحلول نهاية العام حول القدس".
وادلى هانغبي بهذا التصريح غداة قرار المحكمة العليا تعليق اعمال بناء جزء من الجدار في شمال غرب القدس حيث قتل جنود اسرائيليون الخميس الماضي اثنين من المتظاهرين الفلسطينيين.
وقال هانغبي ان "اسرائيل دولة قانون والتأخير الذي تسببه السلطات القضائية محدود (...) آمل ان ترفض المحكمة العليا الاعتراضات في اسرع وقت ممكن".
واعتبر ان الجزء الذي يبلغ طوله 28 كيلومترا وتم انجازه في شمال الضفة الغربية ادى الى نتائج "تبرهن على نجاحه 100% ضد عمليات التسلل الارهابية".
من جهة اخرى افادت صحيفة "هآرتس" ان وزير الدفاع شاوول موفاز امر بالتسريع في بناء الجزء الجنوبي من الجدار.
واعلن الجنرال في الاحتياط عوزي دايان الذي يرأس "اللجنة العامة للجدار الامني" ان "الحكومة مسؤولة عن التأخير في بناء الجدار وليست المحكمة العليا التي لا يتعلق قرارها باكثر من واحد بالمئة من الجدار".
واكد انه تم انجاز 25 كلم من الجدار الذي يبلغ طوله 75 كلم حول القدس حتى الان، واعرب عن اسفه لان المسار الحالي للجدار يخضع "لاعتبارات سياسية ويضر بالفلسطينيين".
كذلك دافع الرئيس موشي كاتساف الذي يشغل منصبا فخريا، عن الجدار.
وقال في تصريح للاذاعة "يجب التعامل باحترام مع النظام القضائي لكن من جهة اخرى يجب ايضا الاسراع في بناء الجدار الامني الذي يشكل انجع وسيلة لحماية السكان".
وتقرر تعليق بناء الجدار في شمال غرب القدس لتتمكن اعلى هيئة قضائية اسرائيلية من النظر في شكوى رفعها سكان ثماني قرى فلسطينية في الضفة ضد بناء الجدار على اراضيهم.
كما رفع ثلاثون اسرائيلي من سكان بلدة ميفاسيريت تسيون المجاورة دعوى ضد بناء الجدار في هذه المنطقة.
ودان وزير الدفاع الاسرائيلي الذي قام بزيارة الاحد الى هذه المنطقة، هذه الشكاوى. ونقلت الاذاعة عن موفاز قوله ان "كل تأخير (في بناء الجدار عبر تدخلات) قضائية يعطي فرصة اخرى لانتحاري للدخول الى الاراضي الاسرائيلية".
وتؤكد اسرائيل ان الجدار الذي يتوغل في عمق الضفة الغربية ليشمل عددا من المستوطنات اليهودية يهدف الى منع تسلل الانتحاريين الفلسطينيين الى اراضيها.
لكن الجدار يعزل العديد من القرى الفلسطينية القريبة من المستوطنات، ويؤكد الفلسطينيون انه يقضم اراضي لهم.