استقالة «امير الظلام»، مهندس حرب العراق

المهم هو النتيجة

واشنطن - ذكرت الصحافة الاميركية الخميس ان احد مهندسي الحرب على العراق ريتشارد بيرل استقال من منصبه مستشارا لوزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد.
واكدت وكالة انباء كاي.ار.تي وصحيفة واشنطن بوست ان بيرل الذي تميز بتصريحاته المتشددة ضد فرنسا خلال الاشهر التي سبقت الحرب على العراق استقال من المجموعة الاستشارية في البنتاغون، مجلس السياسة الدفاعية الذي كان عضوا فيه منذ 17 عاما.
واضافت هاتان الوسيلتان الاعلاميتان ان بيرل بعث برسالة استقالته في 18 شباط/فبراير الى دونالد رامسفلد في وقت يواجه الرئيس الاميركي جورج بوش الاتهام بتضخيم التهديدات التي كان يطرحها صدام حسين.
وكتب بيرل في رسالته "نقترب من حملة طويلة للانتخابات الرئاسية وستطرح خلالها للمناقشة مواضيع ابديت في شأنها وجهات نظر، ولا ارغب في ان تنسب وجهات النظر تلك الى الرئيس خصوصا خلال الحملة الانتخابية".
وقد اصدر بيرل في الفترة الاخيرة كتاب "وضع حد للشر: كيف نربح الحرب على الارهاب" دعا فيه الى القيام "بعمل جريء" ضد ايران وكوريا الشمالية و"داعمين اخرين" للارهاب منهم السعودية حليفة الولايات المتحدة.
وفي اذار/مارس الماضي، استقال من رئاسة مجلس السياسة الدفاعية بسبب جدال على احتمال وجود نزاع مصالح مالية لكنه بقي فيه عضوا مسموع الكلمة.
وفي الثمانينات كان بيرل (62 عاما) نائبا لوزير الدفاع في عهد الرئيس رونالد ريغن وخبيرا في شؤون الحد من التسلح والتوازن الاستراتيجي مع الاتحاد السوفياتي.
وقد اطلق عليه الاميركيون لقب "امير الظلام" بسبب تصلبه في رفض خفض الترسانات الاميركية.
واستمرت شهرته كرجل يتمتع بنفوذ كبير في الاتساع تغذيها سنوات امضاها في مجالس ادارات شركات مرتبطة في معظم الاحيان بقطاع الصناعات العسكرية او مجموعات بحث محافظة.