مقتل ضابط شرطة واصابة ثمانية في بعقوبة

استهداف متواصل لرجال الشرطة العراقية

بعقوبة (العراق) - أفادت مصادر طبية ان ضابطا في الشرطة العراقية قتل فيما اصيب ثمانية اشخاص بجروح الخميس في انفجار عبوة ناسفة في بعقوبة (60 كلم شمال بغداد).
وقال نجيب حميد رئيس قسم الطوارئ في مستشفى بعقوبة العام ان "الضابط في الشرطة عمار مهدي قتل في الانفجار فيما اصيب ستة شرطيين واثنان من المدنيين بجروح".
وكانت حصيلة سابقة اوردتها مصادر في الشرطة العراقية اشارت الى سقوط قتيل وسبعة جرحى.
واعلن الضابط محمد كريم من شرطة بعقوبة ان "عبوة ناسفة وضعت تحت سيارة للشرطة من طراز دايو بينما كان عناصرها يتناولون الطعام في حي السراي الشعبي ما اسفر عن مقتل الضابط واصابة خمسة من العناصر اضافة الى اثنين من المارة واحتراق سيارتين تابعتين للشرطة".
وتابع ان "ضابطا في شرطة المرور ابلغ العناصر التي كانت تتناول طعامها ان شخصا ما وضع كيسا تحت احدى سيارتين تابعتين لهم لكنهم لم يتنبهوا وما ان صعدوا حتى وقع الانفجار".
وقد هرعت سيارات الشرطة والاسعاف ورجال الاطفاء الى مكان الحادث.
يشار الى ان الشرطة العراقية والقوات الاميركية شنت حملة مداهمات فجر اليوم اعتقلت خلالها احد شيوخ العشائر وولديه و 17 شخصا اخرين في حي اليرموك قرب مستشفى الرحمة الاهلي.
وشملت "الاعتقالات مالك عبد الجبار احد مشايخ عشيرة بو علوان (قبيلة الدليم) وولديه حميد ويعرب".
وقال مصدر في الشرطة ان الاميركيين لم يعثروا على شيء في منزل وحديقة عبد الجبار لكنهم "عثروا على اسلحة ثقيلة في الحدائق المجاورة".