هجوم بسيارات مفخخة ضد الوحدة البولندية في الحلة

أقوى هجوم تتعرض له القوات البولندية حتى اللحظة

الحلة (العراق) - قتل سبعة عراقيين واصيب 40 شخصا بجروح بينهم ثمانية جنود من التحالف، في عمليتي تفجير وقعتا صباح اليوم الاربعاء قرب مقر للوحدة البولندية في المدينة.
واعلن محمد الطائي مدير المستشفى التعليمي في الحلة (110 كم جنوب) "تلقينا جثث سبعة عراقيين بينهم امراتان وفتاة عمرها 12 عاما اضافة الى 28 جريحا كلهم من العراقيين".
واضاف "بين الجثث السبع هناك واحدة من الاشلاء وعبارة عن حوض وساقين".
واوضح ان "بين الجرحى ثلاثة اطفال فقدوا ذويهم هم رزاق محمد (6 اشهر) وشقيقه عمر (سنتان) وقد اصيبا بجروح في الراس وكذلك سيف صالح الذي اخترقت رصاصة جمجمته.
ووقف طبيب الى جوار سيف الذي يئن من الالم بينما وقف عدد من النساء يبكين في الممرات.
واوضح ليث حسين عباس من قوة الدفاع المدني ان "الانفجارين وقعا على بعد مئتي متر عن القاعدة البولندية".
وافاد قائد شرطة المدينة العميد قيس عبود ان عشرة منازل دمرت بفعل الانفجارين.
من جهته اعلن متحدث عسكري بولندي في وارسو للاذاعة البولندية العامة ان الهجوم اسفر عن جرح ثمانية من عناصر قوات التحالف.
و قال المتحدث باسم رئاسة الاركان البولندية في وارسو الكولونيل جيزلاف غناتوفسكي انه "اول هجوم من نوعه يستهدف قاعدة بولندية في العراق".
واوضح ان "آليتين مفخختين اقتحمتا اقتحمتا القاعدة اللوجستية كامب تشارلي". وتابع ان "الجنود المنغوليين المكلفين الحراسة تمكنوا مستخدمين رشاشاتهم من شل حركة السيارة الاولى التي انفجرت قبل ان تبلغ السور الذي يحمي القاعدة بينما انفجرت الثانية امام الجدار الاسمنتي".
وتشرف بولندا في العراق على منطقة تقع الى جنوب بغداد حيث تتولى قيادة فرقة متعددة الجنسيات قوامها تسعة آلاف عنصر بينهم 2400 جندي بولندي.