سان فرانسيسكو تحتفل باول زواج بين مثليي الجنس في أميركا

ادارة بوش تعارضه بشدة

سان فرانسيسكو (الولايات-المتحدة) - احتفلت بلدية سان فرانسيسكو (كاليفورنيا-غرب) الخميس باول زواج بين مثليي الجنس، وذلك باصدارها اول شهادة تجمع بين سحاقيتين في تاريخ الولايات المتحدة.
وقال بيتر راغون الناطق باسم البلدية ان ناشطتين في حركة اللواطيين والسحاقيات هما ديل مارتن (83 عاما) وفيليس ليون (79 عاما) اللتين تعيشان معا منذ واحد وخمسين عاما كانتا اول شخصين عقدا قرانهما.
وكان الديموقراطي غافن نيوسوم رئيس بلدية سان فرانسيسكو منذ كانون الاول/ديسمبر اعلن انه يرغب في تشريع الزواج بين مثليي الجنس رغم معارضة الدولة، في اطار مكافحة عمليات التمييز.
لكن مجموعة محافظة اكدت انها سترفع شكوى امام قاض اليوم الجمعة لالغاء الزيجات التي تمت بالامس وان مسؤولين في البلدية اعلنوا انهم يتوقعون فتح ملاحقات قضائية.
وكانت مجموعات الدفاع عن حقوق مثليي الجنس اعلنت الثاني عشر من شباط/فبراير "يوما وطنيا لحرية الزواج" لتشجيع الازواج المثليي الجنس في جميع انحاء البلاد على التقدم امام السلطات للحصول على شهادات زواج.
وقد فرضت مسألة الزواج بين مثليي الجنس نفسها بقوة في الجدل السياسي في الولايات المتحدة مع اقتراب الموعد الانتخابي، لتشكل موضوعا ساخنا لكلا الديموقراطيين والجمهوريين بينما يرى مؤيدو هذا الزواج ان هذه القضية تسجل تقدما "تاريخيا".
واقرت بعض الولايات في السنوات الماضية بعلاقات "شراكة"، غير ان فرمونت كانت الولاية الوحيدة التي انشأت "زواجا مدنيا" حقيقيا. ووقع حاكم نيوجرزي في 12 كانون الثاني/يناير على اجراء يسمح بشراكة تتضمن حقوقا واسعة النطاق.