لجنة التحقيق في هجمات سبتمبر تعتزم استدعاء بوش للشهادة

بوش مطالب بالاجابة عن اسئلة حساسة

واشنطن - اعلن المتحدث باسم لجنة التحقيق حول هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 الفين فلزنبرغ الجمعة ان اللجنة ستطلب رسميا من الرئيس الاميركي جورج بوش ونائبه ديك تشيني الادلاء بشهادتهما.
وسوف ترسل اللجنة رسائل الى بوش وتشيني "على الارجح اعتبارا من الاسبوع المقبل" لدعوتهما للرد على اسئلتها.
وقال فلزنبرغ "اننا نراجع شبكة الاوامر ونحن ألان بالتأكيد جاهزون لاستجواب المسؤولين الكبار في الادارة".
واضاف "في هذا الرسالة، ستكرر اللجنة (ولكن هذه المرة) رسميا رغبتها في لقاء بوش وتشيني".
واشار الى ان طاقم اللجنة، حوالى خمسين شخصا، يجري منذ بعض الوقت اتصالات مع البيت الابيض ونيابة الرئاسة ولكن ايضا مع مكتبي الرئيس الاميركي السابق بيل كليتون ونائبه آل غور.
وترغب اللجنة ايضا في الاستماع الى شهادتي كلينتون وغور والى مسؤولين اخرين في ادارة بوش ادلى الكثيرون منهم بشهاداتهم.
وكان توماس كيان، رئيس اللجنة المؤلفة من عشرة اعضاء، وهو جمهوي كان حاكما لولاية نيويورك اعلن مطلع الاسبوع لصحيفة محلية في هذه الولاية انه يرغب في الاستماع الى بوش ومسؤولين اخرين في ادارته.
اما نائب رئيس اللجنة لي هاملتون وهو نائب ديموقراطي سابق عن انديانا، فقد قال لصحيفة "نيويورك تايمز" امس الجمعة انه من المهم التحدث الى بوش وتشيني وكلينتون غور "في محاولة لتقييم الكم الهائل من المعلومات حول النشاطات الارهابية التي وضعت تحت تصرف كبار المسؤولين في هاتين الادارتين".
ورفض الفين فلزنبرغ اعطاء اي معلومات حول هوية الذين ادلوا بشهاداتهم امام اللجنة.
وكان الرئيس بوش وعد خلال مقابلة متلفزة في الثامن من شباط/فبراير بالتعاون الكلي مع اللجنة ولكن ردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان سيرد على اسئلة هذه اللجنة، اكتفى بوش بالقول مرتين "ربما"