البوليساريو تفرج عن 100 اسير حرب مغربي

جندي مغربي يصلي شكرا بعد اطلاق سراحه في مناسبة سابقة

الدوحة والجزائر - اعلنت وزارة الخارجية القطرية الجمعة في بيان ان جبهة البوليساريو افرجت عن 100 اسير حرب مغربي بعد وساطة قامت بها الحكومة القطرية.
واعلنت قطر عن هذا الافراج بعد ان اكدت جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في بيان اوردته وكالة الانباء الجزائرية انها ستفرج عن 100 اسير اثر مساع قامت بها قطر.
وجبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية التي ضمها المغرب في 1975، لم توضح تاريخ الافراج عن هؤلاء الاسرى.
واعلن مسؤول في الوزارة لوكالة الانباء القطرية الرسمية ان قطر "التي تحركت على خلفية دوافع انسانية، بذلت جهودا مع جبهة بوليساريو (لاقناعها) بالافراج عن اسرى المملكة المغربية الشقيقة".
وادت هذه الجهود الى "الافراج عن مئة اسير" وستتعاون قطر مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر من اجل "اعادتهم الى بلادهم"، بحسب هذا المسؤول.
ولم يعط المسؤول القطري اية تفاصيل اخرى حول الاسرى الذين افرج عنهم، لكنه اكد ان الدوحة ستواصل جهودها للافراج عن اسرى اخرين.
وفي بيانها، قالت جبهة البوليساريو ان الافراج عن هؤلاء الاسرى، وبينهم ضباط، يشكل "مبادرة انسانية" ويمثل "التعبير عن حسن النية والرغبة المخلصة من جانب الجبهة في عدم ادخار اي جهد للاسهام في احلال سلام عادل ونهائي في الصحراء الغربية على اساس احترام تام لحقوق الشعب الصحراوي في تقرير المصير".
ويصل عدد اسرى الحرب المغاربة الذين تم الافراج عنهم من جانب واحد من قبل بوليساريو الى 1743 منذ التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار مع المغرب في 1991، بحسب وكالة الانباء الصحراوية.
وفي العموم، يأتي الافراج عن الاسرى بعد بضعة ايام على الاعلان عن عملية اطلاق سراحهم.
وطلبت البوليساريو "تدخل قطر لدى المغرب من اجل الافراج عن عسكريين صحراويين وكشف مصير المفقودين"، بحسب بيان الجبهة.
وكانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي زارت اسرى مغاربة في نهاية كانون الاول/ديسمبر 2003، اعربت عن "قلقها الشديد" على مصيرهم.
وهؤلاء الاسرى المغاربة محتجزون في منطقة تندوف (اقصى جنوب غرب الجزائر) حيث مخيمات اللاجئين الصحراويين. وكانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر طالبت بالافراج الفوري عنهم.
وجبهة بوليساريو التي اعلنت في 1976 الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية تتنازع والمغرب حول هذه المستعمرة الاسبانية سابقا شبه الصحراوية والتي تبلغ مساحتها 266 الف كيلومتر مربعا وتعد قرابة 300 الف نسمة.
ولا تزال جبهة البوليساريو تحتجز حوالي 500 اسير مغربي بعد عملية الافراج الاخيرة.