استشهاد فلسطينيين في رام الله

عمليات الجيش الإسرائيلي تتزامن مع اطلاق مبادرة جنيف

رام الله (الضفة الغربية) - اعلنت مصادر عسكرية اسرائيلية ان الجنود الاسرائيليين قتلوا صباح الاثنين فلسطينيين مسلحين اطلقا النار عليهم في رام الله في الضفة الغربية حيث يقوم الجيش الاسرائيلي بعملية توغل بحثا عن ناشطين في حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، اعتقل خلالها عدد من الفلسطينيين.
وقالت المصادر الاسرائيلية ان الفلسطينيين اطلقا النار من رشاشات على دورية اسرائيلية كانت تلاحق فلسطينيين يجري البحث عنهم.
واضافت المصادر ان فلسطينيا ثالثا كان في منزل طوقه الجنود الاسرائيليون، القى قنبلة يدوية باتجاههم قبل ان يصاب برصاص العسكريين، لكنها لم تتمكن من تحديد ما اذا كان هذا الفلسطيني قد قتل او جرح.
واعلنت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي بدأ ليل الاحد الاثنين عملية التوغل واسعة النطاق في رام الله قام خلالها باعتقال عدد من الفلسطينيين.
وشن الجيش الاسرائيلي هذه العملية عشية استئناف الحوار بين مختلف الفصائل الفلسطينية والسلطة الفلسطينية في القاهرة في محاولة للتوصل الى هدنة جديدة في الهجمات ضد اسرائيل.
وقالت المصادر الفلسطينية ان عشرات الآليات العسكرية توغلت في المدينة التي انتشر العسكريون في عدد من احيائها.
وذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية ان ثلاثين فلسطينيا على الاقل اعضاء في حماس اعتقلوا خلال هذه العملية التي تهدف الى القضاء على خلايا للحركة في رام الله مسؤولة عن هجمات اسفرت عن مقتل 83 اسرائيليا معظمهم من المدنيين منذ بداية الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000 .
واضافت المصادر الاسرائيلية ان الوحدات الاسرائيلية التي تضم قوات خاصة ودبابات ستنسحب بعد تحقيق اهدافها "المحددة جدا".
واشارت الى تبادل لاطلاق النار جرى مرات عدة بدون ان يسفر عن جرحى.
وتابعت هذه المصادر ان عملية التوغل في رام الله "آنية ولا تهدف الى اعادة احتلال المدينة"، لكنها لم توضح متى ستنسحب القوات الاسرائيلية من رام الله.
واوضحت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان الجنود الاسرائيليين عثروا على ورشة سرية تم تخزين متفجرات فيها.
واوضح المتحدث باسم الجيش ان المسؤولين العسكريين الاسرائيليين ابلغوا السلطة الفلسطينية عند بدء العملية واكدوا انها لا تستهدف مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في المقاطعة "ولا الفلسطينيين الذين يختبئون" فيها.
من جهة اخرى، ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي دمر منزل مسؤول عسكري في حماس يدعى احمد بدر ومتهم بانه مسؤول عن عدد من العمليات الفدائية في اسرائيل. وقد قتل في واحدة من هذه الهجمات منذ بضعة اشهر.
وفي نابلس شمال الضفة الغربية اعتقل الجيش الاسرائيلي ليل الاحد الاثنين اربعة فلسطينيين.
من جهة اخرى، ذكرت مصادر امنية فلسطينية ان فلسطينيا جرح في تبادل لاطلاق النار مع جنود اسرائيليين عند مدخل مخيم جنين للاجئين بينما اصيب تلميذ برصاص الجيش الاسرائيلي في قرية يمون القريبة.
وتابعت هذه المصادر ان الجيش الاسرائيلي اوقف تيسير قبلاوي وهو مسؤول في حركة فتح في منطقة جنين.