الرسائل القصيرة: احدث طرق السوريين للتهنئة بالعيد

دمشق - من طلال الكايد
اقل تكلفة

حلت ظاهرة التهنئة بالعيد هذا العام في سوريا عبر‏ ‏الهاتف المحمول والبريد الالكتروني محل وسائل التهنئة المعتادة وهي بطاقات ‏‏التهنئة التقليدية.
ويعود السبب في انتشار هذه الظاهرة الى التوسع في خدمة الهاتف الجوال في المدن ‏ ‏السورية وبخاصة العاصمة دمشق.
ويتبادل السوريون التهاني بعيد الفطر السعيد من خلال الزيارات العائلية والشخصية حيث يجتمع الابناء ‏المتزوجون مع زوجاتهم عند الاهل والاب والام ليهنئوا بعضهم بعضا بالعيد‏ ‏وليتناولوا طعاما جماعيا.
كما تتم الزيارات بعد ذلك بين الاخوة والاصدقاء في منازلهم طوال ايام العيد ‏‏ويعود القاطنون في العاصمة والمدن الاخرى كل الى مدينته او قريته ليشاركوا الاهل ‏‏والجيران العيد.
أما من لم يات او كان مسافرا خارج سوريا فتتم التهنئة بتبادل بطاقات المعايدة ‏‏التقليدية حيث تنتشر في دمشق المطابع التي تتفنن في طباعة هذه البطاقات من حيث‏ ‏الشكل والزخارف الجميلة لتجعلها لوحة فنية وكذلك من حيث المضمون اي الصورة داخل‏ ‏البطاقة وهي اما لمواقع اثرية او دينية او ورود او اطفال.
ويلاحظ في السنوات الاخيرة انتشار البطاقات الفخمة التي تزين بخيوط الذهب‏ ‏والنافرة بشكل رائع وكذلك تبادل التهاني بالعيد عبر بطاقات خاصة وبسيطة ومزخرفة ‏‏يكتب عليها عبارات التهنئة بالعيد مع اسم صاحبها وترسل بشكل انيق الى اصحاب‏ ‏واصدقاء صاحب هذه البطاقة.
لكن وكما يلاحظ بعض المهنئين فان هذه البطاقات التقليدية تواجه منافسة شديدة‏ ‏خاصة هذا العام من الهواتف الجوالة اذ انتشر بكثرة تبادل التهاني عبر الرسائل ‏ ‏القصيرة من هذه الهواتف المحمولة.
ووصل عدد المشتركين في الهواتف المحمولة في سوريا بعد خفض قيمة الاشتراك بها‏ ‏الصيف الماضي الى حوالي 800 الف مشترك كما تم ادخال نظام البطاقات المسبقة الدفع ‏‏التي يصل عدد المستفيدين منها الى مئات آلاف وهؤلاء جميعا يستخدمون الرسائل‏ ‏القصيرة باشكالها وصورها وعباراتها المتنوعة التي تسجل على الكمبيوتر او عبر‏ ‏الشركات فترسل الى المهنئين بالعيد.
وهذا الامر كما يرى البعض اوفر ماديا واسرع بكثير من ارسال البطاقات البريدية ‏‏التقليدية حيث ان الاخيرة تكلف مع اجور البريد حوالي 50 ليرة سورية (نحو دولار) ‏ ‏في حين ان رسالة المحمول تكلف حوالي 10 ليرات سورية وتصل في اليوم ذاته في حين ان ‏ ‏البطاقات تحتاج لعدة ايام لتصل الى الشخص المراد تهنئته بالعيد.(كونا)