أبي زيد: سننسحب عندما يصبح العراقيون قادرين على ضمان الأمن

بغداد - قال قائد القيادة الاميركية الوسطى الجنرال جون ابي زيد الثلاثاء ان "الوجود العسكري الاميركي لن يكون ضروريا" في العراق ما ان تصبح الحكومة المقبلة قادرة على ضمان الامن.
وقال ابي زيد في مؤتمر صحافي في بغداد ان "الوجود العسكري الاميركي لن يكون ضروريا عندما تتولى الحكومة العراقية مسؤوليات الامن الداخلي والخارجي"، مؤكدا ان تحقيق هذا الامر "سيتم بشكل متسارع".
وكان ابي زيد يرد على سؤال حول ما اذا كان الجيش الاميركي سيبقي على قواعد في العراق بعد نقل السلطات السياسية والعسكرية الى العراقيين.
ووقع مجلس الحكم الانتقالي وقوات التحالف في 15 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري اتفاقا ينص على نقل السلطة الى العراقيين بحلول منتصف سنة 2004 واجراء انتخابات قبل نهاية 2005.
كما ينص على التوصل بحلول نهاية اذار/مارس 2004 الى اتفاقات امنية تحدد وضع قوات التحالف في العراق تاركة لها هامشا واسعا هدفه ضمان الامن للشعب العراقي".
واكد ابي زيد ردا على سؤال "لا شك ان الجيش الاميركي سيغادر العراق".
وقال "هذا ليس احتلال. نحن هنا لاقامة بيئة آمنة سيتم تسليمها مع الوقت الى القوات العراقية الامنية وعندما لن تكون هناك حاجة الى وجودنا، سنغادر".
واضاف ان "هذا لا يعني اننا سنتسرع (...) سنتحرك بحذر وبطريقة تصبح معها القوات الامنية العراقية مسؤولة عن الامن".