خطط بريطانية لترحيل اللاجئين العراقيين الى موطنهم

البشمرغة يسيطرون على شمال العراق منذ اكثر من 10 سنوات

لندن - كشف وزير الداخلية البريطاني دافيد بلانكيت الاثنين عن ‏خطط اعدتها حكومته تقضي باعادة اللاجئين العراقيين وطالبي اللجوء السياسي الى ‏العراق، حتى وان كانت باسلوب الترحيل القسري.
وقال بلانكيت في تصريح نشرته صحيفة "اندبنت" ان المواطنين ‏العراقيين اللاجئين الى بريطانيا وخصوصا اولئك الاتين من شمال العراق يجب ان ‏يعادوا الى بلادهم و"يساهموا بالجهود المبذولة في اعادة اعماره".
واثارت هذه الخطط ردود فعل متناقضة نظرا الى حالة هشاشة الاوضاع الامنية التي ‏مازالت مسيطرة في انحاء العراق نتيجة الهجمات اليومية التي تعاني منها قوات الاحتلال.
وهناك 14 الف عراقي كانوا قد طلبوا اللجوء الى بريطانيا في العام الماضي ‏وعاد البعض منهم بالفعل بعد الاعلان عن انتهاء العمليات الحربية الا ان الوزير ‏بلانكيت يرى ان على جميع العراقيين العودة الى موطنهم وخصوصا الاكراد.
وقال بلانكيت "ان ذريعتهم كانت عندما اتوا الى هنا هي الخطر الذي كان ماثلا ‏بشكل دائم والذي يهدد امنهم وحياتهم والمتمثل بنظام صدام حسين ولكن عندما يزول ‏مبعث التهديد فان هناك واجبا اخلاقيا يقضي عليهم بالعودة الى وطنهم والمشاركة في ‏اعادة اعماره".
وتقف الولايات المتحدة موقف المتردد في الاعلان عن ضرورة عودة ‏اللاجئين وطالبي اللجوء من الاكراد الى بلدهم وهي تميل الى تشجيع "العودة ‏الطوعية" الا ان بلانكيت قال انه يريد ان يدفعهم الى العودة "لان المنطقة التي ‏ينتمون اليها عزلت نفسها عن صدام وهي كانت امنة حتى قبل هدم نظامه".
ويبدو ان الملكة اليزابيت كانت تريد ان تدفع بهذا الاتجاه الحكومي لانها اعلنت ‏في كلمتها الافتتاحية لدورة البرلمان الحالية عن مكافآت مالية سيحصل عليها ‏اولئك "الذين سيأخذون طائرات العودة الى العراق ويصحبون اولادهم وعائلاتهم بشكل ‏طوعي."