الرجاء البيضاوي يفوز بكأس الاتحاد الأفريقي

غاروا (الكاميرون) - أحرز الرجاء البيضاوي المغربي لقب بطل مسابقة كأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم بتعادله مع مضيفه كوتون سبور الكاميروني صفر- صفر الاحد في غاروا في اياب الدور النهائي.
وكان الرجاء البيضاوي فاز 2-صفر ذهابا في الدار البيضاء قبل اسبوعين.
وتسلم قائد الرجاء البيضاوي حارس المرمى مصطفى الشاذلي الكأس من رئيس الاتحاد الافريقي الكاميروني عيسى حياتو.
وهي المرة الاولى التي يحرز فيها الرجاء البيضاوي لقب المسابقة فاضافها الى 4 ألقاب قارية 3 في مسابقة دوري الابطال اعوام 1989 و1997 و1999 وواحد في الكأس السوبر عام 2000.
وبات الرجاء البيضاوي ثاني فريق مغربي ينال اللقب بعد الكوكب المراكشي عام 1996 على حساب النجم الساحلي التونسي، كما احتفظ بالكأس في شمال افريقيا للعام التاسع على التوالي وبالتحديد منذ عام 1995 عندما أحرزها النجم الساحلي.
وتناوبت اندية شمال افريقيا على احراز الكأس، فنالها النجم الساحلي عام 1995 والكوكب المراكشي عام 1996، والترجي التونسي عام 1997، ومواطنه الصفاقسي عام 1998، فالنجم الساحلي عام 1999، قبل ان يظفر بها شبيبة القبائل الجزائري في الاعوام الثلاثة الاخيرة.
وعوض الرجاء غيابه عن مسابقة دوري الابطال هذا الموسم واحرز لقب الاتحاد الافريقي علما بانه خاض نهائي مسابقة دوري ابطال افريقيا العام الماضي وخسر امام الزمالك المصري.
وتوج مهاجم الرجاء البيضاوي هشام ابوشروان هدافا للمسابقة برصيد 6 أهداف.
من جهته، عوض مدرب الرجاء البيضاوي الفرنسي هنري ميشال فشله في قيادة الفريق الى احراز لقب الدوري المحلي الموسم الماضي وقاده الى احراز لقب مسابقة قارية.
وحرم الرجاء البيضاوي كوتون سبور من ان يصبح اول فريق كاميروني يحرز لقبا قاريا منذ 22 عاما وبالتحديد منذ تتويج اتحاد دوالا بطلا لمسابقة كأس الكؤوس الافريقية عام 1981 على حساب ستاسيونيري ستورز النيجيري، في الوقت الذي يسيطر فيه المنتخب الكاميروني على اللقب القاري في السنوات الاربع الاخيرة.
يذكر ان فريقين عربيين اخرين مرشحان لاحراز لقب قاري وهما الاسماعيلي المصري الذي يواجه انيمبا النيجيري في الدور النهائي لمسابقة دوري الابطال، والنجم الساحلي التونسي الذي يخوض اياب الدور النهائي لمسابقة كأس الكؤوس ضد جوليوس بيرغر النيجيري السبت المقبل (صفر-2 ذهابا في لاغوس).
ويدين الرجاء البيضاوي بانتصاره الى حارس مرماه الشاذلي الذي أنقذ مرماه من أكثر من هدف محقق بالاضافة الى استماتة لاعبي الوسط والدفاع في الحفاظ على نظافة شباكهم.
وضغط كوتون سبور على مرمى الشاذلي منذ البداية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يسهل مهمته في باقي مجريات المباراة وتسجيل اهداف اخرى لتعويض خسارته ذهابا، بيد ان الفريق الكاميروني وجد امامه خط دفاع قوي ومتماسك بقيادة الحارس الشاذلي الذي انقذ مرماه من هدفين محققين في الدقائق العشر الاولى.
وكان الفريق المغربي منظما في منتصف الملعب وسد كل الثغرات خصوصا انسلالات سيسيه من الجهة اليسرى، واعتمد على الهجمات المرتدة التي كاد يسجل منها هدفين لولا تسرع مهاجمه مصطفى بيضوضان.
وتابع كوتون سبور ضغطه في الشوط الثاني لكن دون جدوى، فيما تابع الرجاء اعتماده على اغلاق خطي الوسط والدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة التي كادت تسفر عن اهداف عبر بيضوضان والسنغالي محمد علي ديالو والنيجيري موسى سليمان وابوشروان.
ونزل كوتون سبور بكل ثقله على مرمى الشاذلي الذي أنقذ مرماه من هدف مبكر بتصديه لتسديدة قوية لسوسيا (8)، ثم تدخل مرة ثانية للتصدي ببراعة لتسديدة عكسية لروبير سيسيه (12).
وتابع كوتون سبور بحثه عن التهديف مقابل هجمات مرتدة للرجاء البيضاوي، وأهدر بيضوضان فرصة ذهبية لمنح التقدم لفريقه عندما تلقى كرة بينية من سليمان وكسر التسلل وانطلق بها من منتصف الملعب قبل ان ينفرد بالحارس كاميني لكنه سدد خارج الخشبات الثلاث (19).
وكاد ديالو يفتتح التسجيل من تسديدة قوية عكسية من داخل المنطقة تصدى لها الحارس كاميني وارتدت منه الى بيضوضان الذي سددها خارج الخشبات الثلاث والمرمى مشرع امامه (36).
وشهد الشوط الثاني نفس سيناريو سابقه حيث ضغط اصحاب الارض بقوة على مرمى الشاذلي واعتمد الضيوف على الهجمات المرتدة، ومرر ديالو كرة عرضية على طبق من ذهب الى بيضوضان غير المراقب داخل المنطقة لكنه فشل في السيطرة عليها كما يجب بصدره قبل ان يهيأها الى موسى سليمان الذي راوغ احد المدافعين وسدد بقوة ارتدت من كيبونغ وزال الخطر (58).
وتدخل الشاذلي مرة ثالثة وأنقذ مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة سيسيه من مترين وحول الكرة الى ركنية (72).
وكاد الرجاء يسجل هدفا في الدقيقة 80 بعد لعبة مشتركة بين ديالو وسليمان الذي توغل داخل المنطقة وسددها قوية بمحاذاة القائم الايسر للحارس كاميني.
وتصدى الشاذلي مجددا لتسديدة قوية لسيسيه من 20 مترا، ثم ردت العارضة تسديدة رأسية لبوبا (85)، وأبعد الدفاع الكرة من باب المرمى اثر ركلة حرة مباشرة نفذها انزانغا في الوقت بدل الضائع.
قاد المباراة الحكم المصري رضا البلتاجي.