لندن تستعد لاسقاط تمثال لجورج بوش في أشهر ميادينها

استقبال من نوع خاص لبوش في لندن

لندن - يتوقع ان تتوج المسيرة المناهضة للحرب المرتقبة الخميس في لندن اثناء زيارة الرئيس الاميركي جورج بوش باسقاط "تمثال" ورقي رمزي لبوش بعلو ستة امتار في ساحة ترافلغار (الطرف الاغر).
فقد حصل دعاة السلام امس الاثنين على اذن بالتظاهر بعد ظهر الخميس في وايتهول جادة السفارات المؤدية ايضا الى داونينغ ستريت مقر الحكومة البريطانية.
وسيكون بامكان المتظاهرين ايضا المرور عبر جسر وستمنستر القريب جدا من برلمان وستمنستر قبل سلوك جادة وايتهول حتى ساحة ترافلغار حيث ستجري وقائع رمزية لربط "تمثال" بالحبال واسقاطه حوالي الساعة 17.15 بتوقيت غرينتش.
واوضحت ليز هاتشينز نائبة رئيسة "الحملة من اجل نزع السلاح النووي" التي تشارك في تنظيم التحركات المعارضة لبوش لوكالة فرانس برس، ان قلب "تمثال" بوش "يرمي الى القاء الضوء على مدى زيف اسقاط تمثال صدام حسين في التاسع من نيسان/ابريل" الماضي.
وقالت "كانت عملية احتيال تامة لان القوات الاميركية ساعدت في اسقاط تمثال صدام حسين (في بغداد) والعراقيون الحاضرون كانوا من الاوساط المقربة من الولايات المتحدة".
وعشية التظاهرة الوطنية الكبرى الخميس سيجري الاربعاء "طواف بديل" يمثل مرور للملكة وضيفها في عربة تجرها الجياد، وهذا يدخل عادة في اطار المراسم البروتوكولية لكنه استبعد من برنامج زيارة بوش.
وسيفتتح الطواف عند الساعة الحادية عشرة قرب "لندن آي" عجلة لندن الدوارة الكبيرة، "بعربة فاخرة عاجية اللون" يجرها حصانان ويقودها "خادمان" باللباس الرسمي، كما وعد تانسي هوسكينز من منظمة "ستوب ذي وار" وهي ائتلاف من حركات سلمية.
ومن داخل العربة تقوم "الملكة" و"جورج بوش" بتحية الجماهير لدى عبورهما حتى ساحة ترافلغار مرورا بجسر ووترلو.
وقال ناشط اخر من ستوب ذي وار بدون ان يكشف تفاصيل السيناريو بكامله "انهما سيكونان بملابس مرحة جدا. وسيكون هناك كتيبة من راكبي الدراجات الذين سيتولون حماية ضيفنا الكبير".
وستتبع الموكب حافلة حمراء من طابقين اضافة الى شاحنات صغيرة.
وتعتزم الحملة من اجل نزع السلاح النووي من جهتها القيام بمسيرة مع "صاروخ نووي عملاق من المطاط المنفوخ" يحمله "مفتشو اسلحة من الامم المتحدة" باللباس الابيض والقناع.
والفكرة من وراء ذلك بحسب ليز هاتشينز هي "اظهار عثورنا على اسلحة دمار شامل... لكن هنا في بريطانيا".