القاعدة تتبنى هجومي الناصرية واسطنبول

وزير خارجية اسرائيل لدى تفقده مكان الانفجار في اسطنبول

دبي - ذكرت مجلة "المجلة" التي تصدر في لندن الاحد ان مكتبها في دبي حصل على رسالة من تنظيم القاعدة الارهابي تبنى فيها العملية الانتحارية التي استهدفت الاربعاء الماضي المقر العام للدرك الايطالي في الناصرية بجنوب العراق والاعتداءين على الكنيسين اليهوديين في اسطنبول وهدد بضرب طوكيو في حال ارسلت اليابان قوات الى العراق بناء على طلب الولايات المتحدة.
وذكرت المجلة في عددها الذي سيصدر الجمعة المقبل نقلا عن رسالة بالبريد الالكتروني تحمل توقيع ابو محمد الابلج الذي قدم نفسه بانه مسؤول في تنظيم القاعدة والذي اكد ان "ضرباتنا المتنقلة ستكون مؤلمة ومثال على ذلك ما فعلناه بالروم الطليان في العراق وخصوصا ضد مقر قيادتهم في الناصرية جنوب العراق".
وكانت العملية الانتحارية التي وقعت الاربعاء في الناصرية اوقعت 19 قتيلا ايطاليا وتسعة عراقيين.
كما هدد الابلج ايضا في رسالته اليابان بـ"ضربات ماحقة في عمق العاصمة اليابانية طوكيو" في حال ارسلت الحكومة اليابانية قوات الى العراق.
وقال "اذا ما ارادوا (اليابانيون) زوالا لعظمتهم الاقتصادية والمحق والسحق تحت اقدام جند الله فلياتوا الى العراق فضرباتنا ستصل الى عمق طوكيو (...) واذا ارادوا فليجربوا حظهم معنا".
وكان وزير الدفاع الياباني شيغيرو ايشيبا اعلن السبت ان اليابان عازمة على المشاركة في اعادة اعمار العراق وانها سترسل قوات الى هذا البلد "في اقرب فرصة ممكنة" ولكنه لم يحدد موعدا لذلك.
واوضح ايشيبا خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاميركي دونالد رامسفلد "اننا ندرس بتأن الوضع (في العراق) وامل ان تتمكن بلادنا من تولي مسؤولياتها بسرعة عبر استخدام قدرات قوات الدفاع الذاتي (الجيش الياباني).
واضاف "نرغب في ان نتولى المسؤولية في اقرب فرصة ممكنة" مشددا على ان اليابان تريد "اتخاذ قرار حذر ومناسب".
وبعد اعتداء الناصرية (جنوب العراق) الذي ذهب ضحيته 27 شخصا واستهدف الكتيبة الايطالية الاربعاء قررت الحكومة اليابامية ارجاء ارسال 150 جنديا كان يفترض ان يقوموا الشهر المقبل بمهمة استطلاع في جنوب العراق تحضيرا لوصول وحدة تضم 600 الى 700 عنصر في كانون الثاني/يناير.
وقال رامسفلد معلقا على القرار الياباني "لطالما اعتبرنا ان الوضع مختلف من بلد الى اخر وان كل دولة تتمتع بالسيادة بحاجة الى التحرك بالطريقة التي تراها مناسبة".
وبالنسبة لاعتداءات اسطنبول، قال الابلج في رسالته الالكترونية ان "القاعدة براكين ستنفجر تحت اقدام اليهود والامريكان" مشيرا الى ان "ضرب المعبدين اليهودين في اسطنبول الذي نفذه اعضاء تابعين للقاعدة حسب قوله مقدمة لضربات قال انها ستكون مؤلمة لليهود والامريكان".
وكان كنيسين يهوديين في اسطنبول تعرضا امس السبت لاعتداءين اوقعا 23 قتيلا وحوالي 300 جريح، حسب اخر حصيلة.
واوضح "ها هي تركيا نالت نصيبها في ضربنا لمعبدي -اخوان القردة والخنازير- فقد اوجعناها في عمق علاقتها الحميمة مع اسرائيل".
واضاف ان "الضربات ضد اليهود وامريكا ستتوالى. فلتبكي امريكا واسرائيل منذ اليوم قتلاهما والدمار الذي سيلحق بهما" مؤكدا "لقد سبق وتوعدنا اسرائيل وامريكا".
واكد ايضا "لن يأمن اليهود ولا الامريكان على انفسهم ما دام فينا عرق ينبض بالحياة" موضحا "فاذا كانوا في عقر دارهم غير امنين فهل سيامنون في بقية دول العالم. سنقطع شرايين واوداج امريكا واليهود مهما كان الثمن" مشيرا الى ان "موعد الضربة لامريكا اقترب اكثر من أي وقت مضى".