طالباني: حكومة مؤقتة في العراق قبل حزيران القادم وانتخابات في 2005

طالباني والجلبي والباجه جي اثناء اعلان المجلس

بغداد - اعلن الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي العراقي جلال طالباني في مؤتمر صحافي السبت عن اجراء انتخابات قبل نهاية 2005 في العراق، بموجب اتفاق من خمس نقاط تم التوصل اليه اليوم مع الحاكم المدني الاميركي بول بريمر.
وقال طالباني خلال مؤتمر صحافي في بغداد "سيجري انتخاب حكومة جديدة استنادا الى بنود دستور جديد قبل نهاية العام 2005".
واوضح طالباني "وقعنا (السبت) اتفاقا مع سلطة التحالف" حول جدول زمني لانتقال السلطة الى العراقيين، مشيرا الى ان الاتفاق "وقع بين بريمر عن التحالف وبيني بصفتي رئيسا لمجلس الحكم".
واوضح طالباني انه بموجب قانون سيضعه مجلس الحكم بحلول نهاية شباط/فبراير 2004، ستقوم مجالس اعيان في المحافظات العراقية الـل18 بانتخاب جمعية انتقالية قبل نهاية ايار/مايو 2004، على ان تشكل هذه الجمعية حكومة مؤقتة قبل نهاية حزيران/يونيو 2004.
كما ينص القانون على قيام جمعية تأسيسية ينتخبها الشعب العراقي مباشرة وتتولى صياغة دستور، وانتخاب حكومة جديدة بموجب هذا الدستور قبل نهاية 2005.
وسيقوم هذا الدستور على المبادئ التالية:
- احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية ومن ضمنها حرية المعتقد والمساواة بين جميع المواطنين.
- تاكيد الفصل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية.
- ادخال درجة من اللامركزية في ادارة المحافظات مع الاخذ بعين الاعتبار الوضع في كردستان.
- اقرار مبدأ السيطرة المدنية على قوى الامن والجيش.
- اقامة نظام ديموقراطي فدرالي تعددي يحترم الهوية الاسلامية لغالبية الشعب العراقي مع ضمان حرية الاديان الاخرى.
واكد طالباني ان "مجلس الحكم يلتزم بالمشاركة في فتح باب الحوار الواسع لكل القوى" السياسية والمدنية في العراق.
وادلى طالباني بتصريحاته في ختام اجتماع بين مجلس الحكم الموقت الذي شكلته الولايات المتحدة في 13 تموز/يوليو وبول بريمر العائد من مهمة في واشنطن، بعد ان قررت الادارة الاميركية تسريع عملية انتقال السلطة الى العراقيين.
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الجمعة على موقعها على الانترنت ان واشنطن وافقت على اعادة السيادة الى العراق اعتبارا من حزيران/يونيو 2004 قبل صياغة دستور جديد.
وكانت واشنطن تشدد سابقا على ضرورة صياغة دستور وتنظيم انتخابات وطنية قبل اعادة السيادة الى الشعب العراقي.