الإفراط في العمل يؤذي العظام

دراسة مثيرة للإهتمام

واشنطن - توصل العلماء في جامعة تيمبل بولاية فيلادلفيا الأمريكيةإلى إثبات جديد على أن الإفراط في العمل قد يؤذي العظام والأوتار والأربطة في الأطراف ويتلفها.
ووجد الباحثون في اختباراتهم التي نشرتها مجلة "بحوث العظام والمعادن" أن الأعمال والمهمات المتكررة مثل الطباعة مثلا قد تسبب الأذى والضرر للعظام مشيرين إلى أن هذه الاكتشافات قد تساعد المختصين في الصناعات والطب في رصد هذه المشكلة بصورة مبكرة والوقاية منها.
وأشار هؤلاء إلى أن اثنين من كل ثلاثة أشخاص يعانون من مشكلات صحية ناتجة عن العمل تسبب ضعف العظام والأوتار والأربطة لديهم وتشجع إصابتهم بالتهاب المفاصل العظمي والتهاب الأوتار ومتلازم النفق الرسغي الذي ينجم عن تضخم والتهاب الأوتار والأربطة في الرسغ.
وأظهرت الدراسات وجود علاقة مباشرة بين الحركات الضعيفة المتكررة والتهاب العضلات والعظام والأعصاب والنسيج الضام أيضا.
وقال الباحثون أن عوامل متعددة تلعب دورا في الإصابة بالاضطرابات العظمية والعضلية الناتجة عن العمل ومنها المهمات المطلوب إنجازها والنشاطات المنزلية والمشكلات الصحية مثل السكري وأمراض القلب ولكن العمل والمهمات المتكررة تؤذي العظام دون أن تتصاحب مع أي عامل آخر فتضعف القدرة على الحركة أو يتم الابتعاد عن العمل تماما وتزداد هذه السلوكيات حسب معدل تكرار المهمة فكلما كان تكرارها أكثر كانت الأعراض أشد والاستعداد للجروح والرضوض أكبر.
وأشار الأطباء إلى أن متلازم النفق الرسغي يحتاج إلى مدة طويلة ليظهر ولكن مع الدراسات الجديدة فقد ثبت أن تلف الأنسجة يبدأ خلال 3 - 6 أسابيع لافتين إلى أن بالإمكان التدخل سريعا للعلاج لمنع تطور المرض والتسبب في تلف أكبر للأنسجة.(قدس برس)