فتح الله عمر: مسلسل الشتات ليس معاديا للسامية

تيودور هرتزل يلعب دورا هاما في المسلسل

القاهرة - أكد مؤلف مسلسل "الشتات" الكاتب السوري فتح الله عمر الثلاثاء انه كتب المسلسل ليبرز أن "الصراع ليس عربيا اسرائيليا بقدر ما هو صراع اسرائيلي انساني وان الصراع على ارض فلسطين هي احد هذه المظاهر التي تبرز معاداة الصهيونية لما هو انساني".
وقال عمر "ولهذا السبب استخدمت في كتابتي للمسلسل مراجع يهودية وصهيونية وغربية متعاطفة مع الصهيونية حتى اتجنب التهم الجاهزة من قبل الاسرائيليين والامريكيين بمعاداة السامية".
وتابع "ما يهمني في كل الحكاية هو نشر الوعي لدى الشعوب العربية اتجاه الحركة الصهيونية والتركيز على نشأتها وتوجهاتها العملية مع بداية العمل السياسي الذي قام به مؤسسها ثيودور هرتزل في نهايات القرن التاسع عشر".
وأضاف "أعتبر هذا المسلسل عبارة عن هدية أتقدم بها الى الشعب الفلسطيني كأفضل شعب على وجه الكرة الارضية في مقاومة مغتصبيه بالمقارنة بالامكانيات المتاحة له".
وحول موقفه تجاه ردود الفعل الاسرائيلية والامريكية على المسلسل واتهامه بمعاداة السامية قال عمر "أعتبر موقف كلتا القوتين تجاه المسلسل وسام شرف لي رغم كل ما سمعته حتى انه وصلني قبل ايام ان حاخامات اسرائيل استمطروا لعناتهم علي حتى انهم اوصوا بمعاقبة كل المشاركين في هذا العمل واعتقد ان كل هذا لا يهمني فالحقيقة التي تضمنها المسلسل سيكشف الزمن المقبل مصداقيتها".
واعتبر عمر ان "ما حملته الاحصائية الاوروبية التي نشرت في الصحافة قبل ايام وجاء فيها ان (اسرائيل هي الاكثر خطرا على السلام العالمي) تحمل كاشفا للفكرة التي تقوم عليها فكرة المسلسل وهذا يجعل ردود الفعل الامريكية الاسرائيلية طبيعية على مثل هذا العمل الذي يقوم على فكرة فضح الحركة الصهيونية".
كذلك "فانا اعتبر ان اليهود عموما هم الذين اججوا الثورات والحروب في القرنين التاسع عشر والعشرين بالتعاون مع الصهيونية العالمية منذ نشأتها على ايدي ثيودور هرتزل حتى احتلالهم اجزاء كبيرة من الاراضي الفلسطينية اثر حرب عام 1948 فهم كانوا وراء الحرب العالمية الاولى عندما قام الصرب بقتل ولي العهد النمساوي الاروشيدوق فردريك حيث كانت تدعمهم عصابة الكف الاسود اليهودية".
وأوضح مؤلف المسلسل انه يلقى تجاوبا جماهيريا كبيرا بقوله "احسست بالسرور عندما ابلغني العديد من شهود العيان ان شوارع المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان تفرغ من المشاة ساعة عرض المسلسل فهذا يدلل على حجم الاقبال عليه كذلك يتمتع المسلسل بشعبية كبيرة في وسط الشعبين السوري واللبناني وهذه افضل جائزة احصل عليها في مواجهة الهجوم الامريكي الاسرائيلي على المسلسل".
وعند سؤاله حول بث المسلسل على قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله فقط وماذا عن سوريا قال "ما زالت حلقات المسلسل بين ايدي الرقابة السورية وأعتقد انها ستقوم ببثه قريبا وعلمت ايضا ان ايران ستعرضه ايضا بعد اكتمال ترجمته".
واختتم فتح الله عمر بالمراجع التي استند اليها في كتابة المسلسل وهي التوراة والتلمود ومذكرات هرتزل وكتابه "دولة اليهود" وكتاب "جدل حول الصهيونية" لدوجلاس ريد وبعض القصص القليلة جدا من "الموسوعة اليهودية" لعبد الوهاب المسيري.
ونفي المؤلف بشكل مطلق وكررها اكثر من ثلاثة مرات استخدامه "لبروتكولات حكماء صهيون" التي استندت اليها الادارة الامريكية والاسرائيلية في مهاجمة المسلسل وطلب من السلطات السورية واللبنانية منع بثه".
وكان مركز سيمون فيزنتال اليهودي فتح المعركة ضد المسلسل مبكرا حيث نشر على موقعه على شبكة الانترنت في 19 تشرين الاول /اكتوبر الماضي موقفا يؤكد ان المسلسل "ياتي كجزء من الحملة التي تستهدف اليهود في العالم العربي والاسلامي وانه يستند على أكاذيب.
وإلى ذلك هاجم التلفزيون الاسرائيلي في اليوم نفسه المسلسل انه يأتي ضمن في إطار "الحملة التي تقودها سوريا وإيران ضد إسرائيل.
ويشار الى ان وزارة الخارجية الامريكية احتجت في 29 تشرين الاول/ اكتوبر الماضي لدى حكومتي سوريا ولبنان على عرض قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني لمسلسل تلفزيوني يتم عرضه في شهر رمضان يستعرض نشأة وتطور الحركة الصهيونية، بدعوى أنه ينطوي على "مواقف معادية للسامية".
وقال المتحدث باسم الخارجية الامريكية ريتشارد باوتشر في تصريحات صحفية أن الوزارة أجرت اتصالات بالحكومتين السورية واللبنانية للاحتجاج على مسلسل "الشتات" مؤكدا أن مسئولين في سفارتي الولايات المتحدة في بيروت ودمشق سيتابعون العرض التلفزيوني.
واعتبر باوتشر أن "المسلسل المكون من 26 حلقة يتضمن عناصر من كتاب بروتوكولات حكماء صهيون". مشيرا الى معارضة الولايات المتحدة الامريكية "بشدة لاي عرض لبرامج معادية للسامية وذلك لأنها لا تساهم في خلق أجواء للتفاهم والتسامح التي نحتاجها لتحقيق السلام في الشرق الاوسط".
والمسلسل من اخراج الفلسطيني عزمي مصطفى الا ان خلافاته مع شركة الانتاج "لين" جعلته يترك مكانه لصالح المخرج السوري نزير عواد هذا ويقوم تيسير ادريس بدور مؤسس الحركة الصهيونية ثيودور هرتزل حيث يرتكز الجزء الاول من المسلسل على سيرة حياته.
في حين تعرض الحلقات الاخرى لحركة الاستيطانية اليهودية على ارض فلسطين وصولا لاعلان دولة اسرائيل في 15 ايار/مايو 1948 وما تلاها من حرب ادات الى احتلال الجزء الاكبر من الاراضي الفلسطينية.
ومن ابرز الممثليين في المسلسل عباس النوري وحسام عيد وطالب ناجي وعبد الهادي الصباغ وهاني الروماني ومي سكاف وسحر فوزي وكلهم من الفنانين السوريين واللبنانيين.