الشرطة توقف عددا من المشتبه بعلاقتهم بانفجارات الرياض

الهجوم اثار استنكارا واسعا داخل السعودية

القاهرة - ذكرت صحيفة الحياة الثلاثاء أن الاجهزة الامنية السعودية اعتقلت خلال اليومين الماضيين عددا من المشتبه بعلاقتهم بالهجوم على مجمع سكني في الرياض.
وقالت الصحيفة أن الاجهزة الامنية توصلت إلى معلومات "مهمة" تلاحق على أساسها المشتبه بهم المطلوبين" لكنها تمتنع عن تقديم أي معلومات في هذا الشأن لاسباب أمنية لها علاقة بسير التحقيقات.
وتشير التحقيقات إلى أن اثنين كانا في السيارة التي فجرت داخل مجمع المحيا السكني في غرب الرياض مما أسفر عن مقتل 17 عربيا من المقيمين وجرح نحو 120 آخرين.
وعلى صعيد متصل اعلن اليوم عن ارتفاع عدد ضحايا مجمع المحيا السكني الى 18 ‏ ‏قتيلا بعد اكتشاف جثة مشوهة وجدت تحت ركام المبنى المنهار.
وشهدت العاصمة الرياض منذ السبت الماضي تكثيف الدوريات الامنية على الطرق ‏ ‏الرئيسية والمجمعات السكنية والمراكز التجارية لا سيما التي ترتادها غالبية من ‏ ‏الرعايا الغربيين بالاضافة الى نشر خمسة آلاف جندي في مكة المكرمة والمدينة ‏ ‏المنورة لحماية المعتمرين في شهر رمضان المبارك.
من جهتها ذكرت وكالة الانباء السعودية ان العاهل السعودي الملك فهد توعد بـ "التصدي بقوة" للارهابيين، بعد الاعتداء الانتحاري ليل السبت الاحد الذي اسفر عن مقتل 17 شخصا على الاقل في ضاحية الرياض.
وشدد العاهل السعودي الذي ترأس مجلس الوزراء "على العزم والتصميم على مواجهة الارهاب والتصدي بقوة لهذه الاعمال الاجرامية الشريرة والوصول الى المجرمين الذين يقومون بمثل تلك الاعمال ومن يقف خلفهم".
واكد العاهل السعودي ان بلاده "ستضرب بيد من حديد كل من يحاول العبث بأمن البلاد او استقرارها وطمأنينة وأمان المواطنين والمقيمين".
من جهة اخرى، اعرب العاهل السعودي الذي نقل تصريحاته وزير الاعلام فؤاد بن عبد السلام الفارسي، عن تعازيه لعائلات الضحايا الذين قضوا على يد "ثلة ارهابية مجرمة تجردت من الايمان والانسانية في شهر المغفرة والرضوان".
ونسبت السلطات السعودية الاعتداء الذي اسفر عن مقتل 17 شخصا واكثر من 100 جريح، الى شبكة القاعدة الارهابية.