الرجاء المغربي يسعى للفوز بكأس الاتحاد الأفريقي

نيقوسيا - من مصطفى المنجاوي
الرجاء يحمل آمال المغرب والعرب معا

تبدو الفرصة مواتية امام الرجاء البيضاوي المغربي لتأمين تتويجه بطلا لمسابقة كأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم عندما يستضيف كوتون سبور الكاميروني مساء غد السبت على استاد محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء.
وتقام مباراة الاياب في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي في غاروا.
وهي المرة الثانية على التوالي التي يبلغ فيها الرجاء البيضاوي الدور النهائي لاحدى المسابقات الافريقية بعدما خسر نهائي مسابقة دوري ابطال افريقيا امام الزمالك المصري العام الماضي، كما هي المرة الاولى التي يخوض فيها الدور النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الافريقي التي يشارك فيها للمرة الاولى أيضا.
ويطمح الرجاء البيضاوي الى الظفر بلقب هذه المسابقة للمرة الاولى في تاريخه واضافتها الى 4 ألقاب قارية 3 في مسابقة دوري الابطال اعوام 1989 و1997 و1999 وواحد في الكأس السوبر عام 2000، وبالتالي بقاء الكأس في شمال افريقيا للعام التاسع على التوالي وبالتحديد منذ عام 1995 عندما أحرزها النجم الساحلي التونسي.
وتناوبت اندية شمال افريقيا على احراز الكأس، فنالها الكوكب المراكشي المغربي عام 1996، والترجي التونسي عام 1997، ومواطنه الصفاقسي عام 1998، فالنجم الساحلي عام 1999، قبل ان يظفر بها شبيبة القبائل الجزائري في الاعوام الثلاثة الاخيرة.
ويدرك الرجاء البيضاوي جيدا جسامة المسؤولية الملقاة على عاتق لاعبيه فهو الممثل الوحيد للكرة المغربية والعربية في الدور النهائي للمسابقة وبالتالي فهو يسعى الى تشريف السمعة الطيبة التي نالتها الاخيرة في المسابقات القارية الثلاث خصوصا وان الاندية العربية فرضت سيطرتها في السنوات الاخيرة وبخاصة هذا العام حيث يلعب النجم الساحلي مع جوليوس بيرغر النيجيري في الدور النهائي لمسابقة كأس الكؤوس الافريقية.
وسيكون احد الاندية العربية حاضرا في الدور النهائي لمسابقة دوري الابطال بعدما اوقعت القرعة الترجي التونسي والاسماعيلي المصري في نصف النهائي، علما بان اتحاد العاصمة الجزائري يلعب مباراة نصف النهائي الثانية ضد انيمبا النيجيري.
وبالعودة الى مباراة الرجاء البيضاوي فان الاخير بلغ الدور النهائي بجدارة وكان يحسم تأهله دائما على أرضه من خلال الانتصارات الكبيرة التي يحققها، فهو سحق اف سي 105 الغابوني 6-1 في اياب ثمن النهائي، وبلاك رينوس الزيمبابوي 5-1 في اياب ربع النهائي، ورينجرز النيجيري 4-1 في ذهاب دور الاربعة، وهو ما سيسعى الى تحقيقه لخوض مباراة الاياب بارتياح كبير.
وسيستفيد الرجاء البيضاوي من مساندة جمهوره على اعتبار انه سيلعب على أرضه في مدينة الدار البيضاء بعدما اضطر الى خوض مباراتيه ضد بلاك رينوس ورينجرز في الرباط بسبب اغلاق ملعب محمد الخامس لاصلاحه قبل زيارة لجنة التفتيش التابعة للاتحاد الدولي للمغرب المرشح لاستضافة نهائيات كأس العالم عام 2010.
كما سيحاول الرجاء البيضاوي الثأر للاندية العربية من كوتون سبور لان الاخير أخرج شبيبة القبائل حامل اللقب من ربع النهائي والنادي الافريقي التونسي من نصف النهائي.
ويعول الرجاء البيضاوي على قوته الهجومية الضاربة المكونة من هشام ابو شروان، هداف المسابقة حتى الان برصيد 6 أهداف، والنيجيري موسى سليمان صاحب 4 اهداف، ومصطفى بيضوضان ونور الدين هرواش والعاجي يوسف كوني (3 لكل منهم).
في المقابل، لن يكون كوتون سبور لقمة سائغة للرجاء البيضاوي خصوصا وان قطع اشواطا هامة في طريقه الى احراز اللقب القاري الاول في تاريخه.
وتكمن قوة الفريق الكاميروني في خط دفاعه الذي لم تدخل مرماه سوى 4 أهداف منذ الدور الاول وبالتالي فانه سيشكل عائقا كبيرا امام خط الهجوم المغربي الذي سيحاول مدربه الفرنسي هنري ميشال ايجاد الحل المناسب لفك التكتل الدفاعي للكاميرونيين.
وكان دفاع كوتون سبور السبب الرئيسي في بلوغه الدور نصف النهائي والنهائي حيث استبسل امام شبيبة القبائل والنادي الافريقي فلم يترك الفرصة امام مهاجميهما لهز شباكه أكثر من مرة ضد الاول ومن مرتين ضد الثاني.
يقود المباراة الحكم السنغالي فالا ندوي، فيما يقود مباراة الاياب المصري رضا البلتاجي.