مقتل اربعة عراقيين وجرح جنديين اميركيين في اشتباكات في ابوغريب

عراقيون يحتفلون في الفلوجة بعد تفجير قطار يحمل مؤنا للقوات الاميركية

ابو غريب والفلوجة والموصل (العراق) - قتل ثلاثة مدنيين وشرطي عراقي واصيب جنديان اميركيان بجروح في اعمال عنف الجمعة في سوق ابو غريب غرب بغداد، وفقا لمصادر مختلفة في مكان الحادث.
وقال الممرض عباس جاسم ان جنودا اميركيين اطلقوا النار على حشد من المتظاهرين العراقيين الذن كانوا فتحوا النار في وقت سابق على قوات الشرطة العراقية وقتلوا شرطيا.
وقال جاسم "اطلق الجنود الاميركيون النار عشوائيا على متظاهرين فقتلوا ثلاثة مدنيين عراقيين وجرحوا عشرة اشخاص. ثم فتح المتظاهرون النار على الاميركيين".
وكانت اعيرة نارية اطلقها المتظاهرون اودت قبل ذلك بحياة شرطي، كما اعلن قائد الشرطة العراقية موسى لازم الذي اضاف "ان الشرطة حاولت استيعاب المتظاهرين. واطلق هؤلاء النار فقتلوا شرطيا".
من جهته اعلن اللفتنانت جوزيف هاريسون ان جنديين اميركيين اصيبا بجروح في المكان نفسه اثناء هجوم بالقنابل اليدوية صباح الجمعة.
وذكرت قناة الجزيرة الفضائية التي تبث من قطر أن قنبلتين ألقيتا على القوات الامريكية أثناء محاولتها تفريق متظاهرين كانوا يحتجون على تدمير القوات الامريكية سيارة أحد الموا طنين.
وأضافت الجزيرة أن المتظاهرين رشقوا الجنود الامريكيين والشرطة العراقية بالحجارة وقطعوا الطريق العام حيث أضرموا النيران.
ومن جهة اخرى جرح شخص على الاقل جرح عندما هاجم مجهولون الجمعة بلدية الفلوجة غرب بغداد.
واضاف المصدر ان عددا من الرجال بعضهم باللباس التقليدي فتحوا النار على المبنى من اسلحة اوتوماتيكية وقاذفة صواريخ مضادة للدروع.
وذكر المراسل ان اشتباكات وقعت بين المهاجمين وعناصر الشرطة الذين يتولون حراسة المبنى الذي اندلع فيه حريق مشيرا الى سقوط جريح نقل الى المستشفى.
وقال سكان ان عراقيين غاضبين اضرموا النار في مكتب رئيس بلدية الفلوجة بعد ان قتلت الشرطة بالرصاص رجلا في المنطقة.
والتهمت النيران المبنى وتصاعد الدخان الى السماء كما احرقت سيارتا شرطة وقال سكان ان ذلك حدث بعد انفجار قنبلة داخل المبنى.
ولم تعلق الشرطة على التقرير على الفور.
وقال شهود انه لم تقع اصابات نتيجة للانفجار نظرا لخلو المبنى بسبب العطلة الاسبوعية. لكن بعد الانفجار فتحت الشرطة العراقية النار في الخارج وقتلت رجلا قال السكان ان اسمه شاكر حكمت.
وتقع الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غربي العاصمة العراقية بغداد وتعتبر من النقاط الساخنة فيما يعرف باسم "المثلث السني" الذي تتركز فيه عمليات المقاومة لقوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة والتي تستهدف ايضا الشرطة العراقية.
وكانت آلية عسكرية أمريكية دمرت صباح الجمعة اثر انفجار عبوة ناسفة على طريق زراعي في مدينة الخالدية الواقعة إلى الغرب من بغداد.
ونقلت قناة الجزيرة الفضائية التي أوردت النبأ عن شهود عيان تأكيدهم وقوع إصابات في صفوف الجنود الامريكيين. وقامت المروحيات العسكرية بإجلاء المصابين من مكان الحادث فيما ردت القوات الامريكية بإطلاق النار عشوائيا على مصدر الهجوم وشنت حملة تفتيش في المنطقة.
وفي الموصل افاد شهود عيان ان ثلاثة قذائف كاتيوشا اطلقت مساء الخميس على مطار الموصل في شمال العراق الذي يستخدم كقاعدة للقوات الاميركية.
والحقت القذائف خسائر بالمطار وقامت القوات الاميركية باغلاق المنطقة قبل البدء في عمليات بحث كما افاد الشهود.
وكان شهود اعلنوا ان عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور رتل عسكري اميركي في المدينة حيث تعرض مركز للشرطة لهجوم رجال مسلحين.
وانفجرت القنبلة عندما كان الرتل على الطريق الرئيسية في حي قصر المطران وسط الموصل التي تبعد 360 كلم شمال بغداد كما اكد سيف سمير (30 سنة).
ولم يؤد الانفجار الي اصابات بشرية كما لم يتسبب في اي خسائر كما قال المتحدث.
وقام الجنود الاميركيون باغلاق المنطقة قبل العثور على قنبلة اخرى اخفيت في مرآب على بعد امتار من مكان الانفجار الاول على ما اكد الشاهد.
من جهة اخرى اطلق مجهولون يستقلون سيارة، النار من بنادق رشاشة على مركز للشرطة في حي المجموعة فرد رجال الشرطة كما اكد شاهد اخر من سكان الحي يدعى محمد حازم.
وفر المجهولون في سيارتهم بينما كانت مروحيات الجيش الاميركي تحلق فوق المنطقة.