الامم المتحدة تعتزم سحب موظفيها الاجانب مؤقتا من بغداد

الوضع الأمني يجبر المنظمات الدولية على الرحيل

جنيف - اعلنت الامم المتحدة الخميس انها ستسحب موظفيها الاجانب من بغداد بشكل موقت للبحث في عملياتها المستقبلية في العراق.
وقالت الناطقة باسم الامم المتحدة في جنيف ماري هوز "طلبنا من الموظفين في بغداد المغادرة موقتا لاجراء مشاورات مع المسؤولين في المقر العام حول مستقبل عملياتنا".
واوضحت ان القرار يشمل فقط الموظفين الاجانب في العاصمة العراقية وليس الموظفين في مدينة اربيل في شمال البلاد.
ووفقا لمتحدثة باسم الأمم المتحدة فإن الخطوة لا تعني إجلاء ولكنه إجراء مؤقت.
وتأتي الخطوة عقب ثلاثة أيام من الهجوم بقنبلة على مقر الصليب الاحمر الد ولي في بغداد الذي قتل 12 شخصا.
وفي 19 من شهر آب/أغسطس وقع تفجير بقنبلة على مقر الامم المتحدة في بغداد خلف 22 قتيلا من العاملين بالامم المتحدة. وجرى سحب غالبية الموظفين الاجانب بالامم المتحدة من العراق بعد هذا الهجوم.