البنتاغون: عزة ابراهيم ينسق الهجمات في العراق

البنتاغون يعتقد انه موجود في الموصل

واشنطن - اعلن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) انها تشتبه بان نائب رئيس مجلس قيادة الثورة في النظام العراقي السابق عزة ابراهيم الدوري ينسق الهجمات في العراق التي يقوم بها مقاتلون اجانب واخرون من انصار النظام العراقي السابق ضد قوات التحالف.
وقال مسؤول في الوزارة طلب عدم كشف هويته ان "هناك معلومات تفيد ان عزة ابراهيم ينسق الهجمات"، موضحا ان هذه المعلومات تم الحصول عليها على الارجح بعد اعتقال سكرتير سابق لعزة ابراهيم في الموصل (شمال) ومسؤولين كبار من منظمة انصار الاسلام.
وكان الدوري يشغل في عهد صدام حسين منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة. وقد ورد اسمه في المرتبة السادسة على اللائحة الاميركية للشخصيات العراقية الـ55 المطلوبة.
واكد البنتاغون ان عزة ابراهيم يملك اتصالات قبلية وعائلية في منطقة الموصل. وذكرت مصادر كردية ان لديه شبكة واسعة من الاتصالات مع ضباط سابقين في الجيش العراقي واعضاء في قوات شبه عسكرية كانت تابعة للنظام السابق يتحدر معظم افرادها من هذه المنطقة التي تبعد 350 كيلومترا شمال بغداد.
ولم يوضح المسؤول نفسه ما اذا كان عزة ابراهيم مسؤولا مباشرة عن سلسلة العمليات التي وقعت في بغداد الاثنين واسفرت عن سقوط 43 قتيلا.