استشهاد فلسطيني واصابة مستوطن اسرائيلي قرب جنين

مزيد من الشهداء

غزة - اعلنت مصادر طبية وامنية فلسطينية الاربعاء مقتل ناشط في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي وجرح اربعة فلسطينيين آخرين، اعتقل الجيش الاسرائيلي احدهم في قطاع غزة اليوم الاربعاء.
وقالت المصدر الامني ان "فلسطينيا استشهد فجر اليوم قرب معبر المنطار (كارني) شرق مدينة غزة برصاص الجيش الاسرائيلي (...) حيث جرح فلسطيني آخر اعتقله الجيش الاسرائيلي".
واكد مصدر طبي في مستشفي الشفاء بغزة ان "محمد صبحي عوض (26 عاما ) من مخيم الشاطىء بمدينة غزة استشهاد برصاص الجيش الاسرائيلي فجر اليوم"، موضحا ان "الجيش الاسرائيلي قام بتسليم الجثة للجانب الفلسطيني وتم نقلها الى مستشفى الشفاء في غزة".
وذكرت مصادر فلسطينية ان "عوض من سرايا القدس".
واكد مسؤول عسكري اسرائيلي اكد ان الجنود الاسرائيليين قتلوا رجلا في هذا القطاع. لكنه لم يوضح ما اذا كان الفلسطينيان مسلحين ويستعدان لشن هجوم ام انهما كانا يحاولان فقط العبور الى اسرائيل.
وقال ان "الجنود لاحظوا في الصباح وجود شخصين مشبوهين في المنطقة المحظورة على الفلسطينيين قرب كيبوتز ناحال اوز" المحاذي لقطاع غزة، موضحا ان الرجلين دخلا الى المنطقة العازلة التي يبلغ عرضها 300 متر وتفصل بين قطاع غزة وهذه القرية التعاونية الزراعية.
وتابع ان الفلسطيني الثاني جرح واعتقله الجيش الذي يقوم بمعالجته.
من جهة ثانية، اعلن مصدر طبي فلسطيني ان فلسطينيا توفي الاربعاء متأثرا بجروح اصيب بها في غارة اسرائيلية جوية استهدفت في 20 تشرين الاول/اكتوبر سيارة مدنية في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.
وقال المصدر الطبي ان "صلاح عبد الغفار اسعد (16 عاما) استشهد اليوم متأثرا بجراحه التي اصيب بها في العشرين من الشهر الجاري في الغارة على مخيم النصيرات". واضاف ان عدد القتلى في هذه الغارة ارتفع بذلك الى 12 فلسطينيا.
وقالت مصادر طبية في مستشفي ابو يوسف النجار في رفح ان "اربعة فلسطينيين جرحوا اصابة احدهم خطيرة، عندما فتح الجيش الاسرائيلي النار بشكل عشوائي على المواطنين ظهر اليوم الاربعاء في حي تل السلطان في رفح جنوب قطاع غزة". اصابة مستوطنين

افادت مصادر عسكرية اسرائيلية ان مستوطنا اسرائيليا اصيب الاربعاء برصاص فلسطينيين في شمال الضفة الغربية.
واضاف المصدر ان المستوطن اصيب عندما كان في سيارة مع زوجته التي صدمت وظن انها مصابة في قطاع جنين على الطريق المؤدية الى مستوطنة كاديم جنوب شرق جنين.
واطلقت دبابة النار في اتجاه منزل قريب من مكان الحادث، ظن الجيش ان المهاجمين كانوا يختبئون فيه.
وقالت مصادر فلسطينية ان لم يكن هناك احد في المنزل المذكور.
وحلقت مروحية قتالية اسرائيلية في نفس الوقت فوق المنطقة.
وتبنت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مسؤولية الهجوم.
وقال المجهول الذي اكد انه ينتمي الى هذه المجموعة المسلحة "فتحت احدى وحداتنا النار على سيارة كانت تقل مستوطنين اثنين".
واكدت الحركة ايضا في بيان ان الهجوم جاء "ردا على اغتيال احد قادة الكتائب في طولكرم ابراهيم النعنيش وجرائم العدو الجبانة والمجازر والاغتيالات في المدن والقرى الفلسطينية وبناء جدار الفصل العنصري" في الضفة الغربية.
وقتل الجيش الاسرائيلي ابراهيم النعنيش (30 سنة) الثلاثاء في طولكرم شمال الضفة الغربية.