باكستان تطالب بحوار شامل مع الهند

مسألة كشمير لا تزال بلا حل منذ نصف قرن

اسلام اباد - وافقت باكستان الاربعاء على بعض التدابير لتعزيز الثقة اقترحتها الهند الاسبوع الماضي، واقترحت اجراءات اخرى، مع الاصرار على ارادتها اقامة حوار شامل بين البلدين يشمل مسألة كشمير.
وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية رياض خوخار ان اسلام اباد "تأمل بان تؤدي الاجراءات المتبادلة التي اعتمدتها الدولتان الى استئناف حوار ذي معنى".
واضاف "اننا نأمل بان يؤدي تخفيف القمع في كشمير الهندية الى خلق مناخ مؤات لوضع اجراءات الثقة الجديدة قيد التنفيذ العملي".
الا ان المسؤول الباكستاني اشار الى ان هذه الاجراءات غير كافية. وقال "رغم انه تم اعتماد هذا النوع من التدابير في الماضي، الا ان السبب الوحيد الذي يحول دون ارساء مناخ سلام حقيقي يكمن في عدم حل النزاع في كشمير".
ورأى ان هذا النزاع "هو سرطان ويسمم العلاقات بين البلدين". وتابع "لذلك نصر على اقامة حوار جدي ونأمل بان تغير الهند موقفها ازاء استئناف الحوار الشامل".
واعتبر المسؤول الباكستاني ان بعض اجراءات الثقة التي اقترحتها نيودلهي في 22 تشرين الاول/اكتوبر "جيدة"، وبعضها الآخر "ليست الا ممارسة للعلاقات العامة".
ووافقت اسلام اباد على استئناف العلاقات الرياضية ومواصلة المفاوضات بشأن استئناف الصلات الجوية بين البلدين. ويفترض ان تستأنف هذه المفاوضات في الاول والثاني من كانون الاول/ديسمبر بعد جولة عقدت في آب/اغسطس ولم تثمر اي نتائج.
ورحب الوزير الباكستاني بتعزيز خطوط النقل (البرية عبر القطار والباصات) بين البلدين، واقترح بان يتم تنفيذ الاقتراح الهندي القاضي باقامة خط نقل للباصات بين شطري كشمير باشراف الامم المتحدة.
وقدمت باكستان منحا جامعية لطلاب من كشمير الهندية، الى جانب مساعدات طبية لسكان المنطقة.