اطلاق 29 قذيفة كاتيوشا في هجوم على مقر اقامة بول ولفوفيتز في بغداد

اثار الهجوم على جزء من الفندق

بغداد - اعلن مسؤول في قوات التحالف الاميركي البريطاني في العراق ان مساعد وزير الدفاع الاميركي بول ولفوفيتز الذي يزور العراق خرج سالما من الهجوم الذي استهدف فندق الرشيد في العاصمة العراقية صباح الاحد.
وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته ان "نائب وزير الدفاع ولفوفيتز نجا فعلا" من هذا الهجوم.
و قال ضابط من قوات التحالف ان جنديا اميركيا قتل واصيب 15 آخرون بجروح في الهجوم على فندق الرشيد في بغداد.
واعلن ولفوفيتز في مؤتمر صحافي في بغداد بعد ذلك ان الهجوم اسفر عن سقوط عدد كبير من الجرحى، مشيرا الى ان اميركيا قد يكون قتل.
واعلن ضابط في الشرطة العراقية ان القذائف اطلقت من حديقة الحيوانات في بغداد.
وقال ضابط اميركي ان 29 قذيفة كاتيوشا اطلقت على الفندق.
واضاف الضابط الذي طلب عدم كشف هويته ان القاذفة كانت تضم "اربعين قذيفة اطلق منها 29 وبقيت 11 في القاذفة المحلية الصنع". واوضح ان "قذائف من عيار 85 ملم و68 ملم استخدمت في الهجوم".
وقال ان القذائف من عيار 68 ملم تطلق عادة من المروحيات اما تلك من عيار 85 ملم فتستخدم كصواريخ ارض-جو.
واوضح "ان القاذفة المحلية الصنع كانت موضوعة في مقطورة قديمة وتم تمويهها لتظهر وكأنها مولد كهربائي. وقد وضعها المهاجمون على بعد حوالى 400 متر من الفندق".
وتابع ان المهاجمين "غادروا المكان بعد ذلك تاركين المقطورة في حديقة خلف الفندق لتنطلق القذائف بعد ما بين ثلاث وخمس دقائق باتجاه الفندق".
واكد الضابط نقلا عن التقارير الاولية للجيش ان ثلاثة اشخاص كانوا في سيارة من طراز "جي ام سي" بيضاء اللون، تركوا المقطورة في الموقع.
وكانت تقارير اولية ذكرت ان "المهاجمين اطلقوا اربع قذائف مضادة للدبابات (آر بي جي) على الاقل من حديقة الحيوانات التي تقع على بعد اقل من مئة متر عن الفندق"، كما اوضح ضابط اميركي مشيرا الى ان الجنود الاميركيين "عثروا على الراجمة" التي استخدمت في العملية.
واضاف ان "المهاجمين فروا في حافلة صغيرة". وتابع ان اثنين من رجال الشرطة العراقيين جرحا.
وشوهدت اثار قذيفتين على الاقل في الطابق السابع من الفندق. ودخلت قذيفة مباشرة في غرفة انتزعت نافذتها بالكامل. وفي الطابق الثامن بدت اثار انفجار آخر.
وادى الانفجار الى تحطم زجاج النوافذ بين الطوابق الثالث والتاسع.
ويضم الفندق الذي يتألف من 14 طابقا 400 غرفة وجناح.
وقال احمد اسماعيل الذي يعمل في الفندق، بعد ان اتصل برئيسه داخل المبنى عن سقوط عدد من الجرحى. وصرح اسماعيل "قال لي ان هناك دما على السلالم وان عددا كبيرا من المقيمين في الفندق اصيبوا بجروح خطيرة".
ويقيم ولفوفيتز في الفندق الذي يقع في قطاع يخضع لاجراءات امنية مشددة.
وظهرت آثار ثلاثة انفجارات على الاقل على شرفات غرف تقع في منتصف المبنى الذي كان تقيم فيه الشخصيات المهمة التي تزور العراق في عهد الرئيس صدام حسين. وبدت آثار انفجار رابع في اقصى يسار الفندق.
واغلق قطاع الفندق بالكامل الاحد ومنع العاملون في الفندق من دخوله.
ويقوم عسكريون اميركيون وآليات مدرعة ودبابات باغلاق مداخل الفندق الذي يقيم فيه موظفون اميركيون ويقع في وسط مجموعة من المباني الرسمية.
وكانت الولايات المتحدة حذرت السبت من احتمال وقوع اعتداء يعده اسلاميون متطرفون على فندق يرتاده غربيون في بغداد.
وفي تحذير موجه الى الاميركيين الموجودين في العراق، قال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية في بغداد ان الجيش الاميركي ابلغ بوجود تهديد من هذا النوع بدون ان يتمكن من معرفة الفندق الذي قد يستهدف.
وكان هجوم بثلاث قذائف استهدف فندق الرشيد في 27 ايلول/سبتمبر.