واشنطن تتهم العمودي بنقل أمول للقاعدة وحماس

المجلس الأسلامي للعلاقات الأميركية لم يتحرك

واشنطن - ذكرت وسائل إعلام أمريكية إن محكمة أمريكية وجهت الجمعة تهما للناشط الاسلامي عبد الرحمن العمودي مؤسس المجلس الاسلامي الامريكي والمؤسسة الامريكية الاسلامية بتهمة تلقي الاموال من ليبيا لصالح منظمات محظورة من بينها القاعدة وحماس.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية أن محكمة أمريكية وجهت الخميس 18 تهمة لعبد الرحمن العمودي "51 عاما" أحد أبرز رجال الدين الاسلامي تتضمن غسيل الاموال لمئات الآلاف من الدولارات التي تلقاها من ليبيا. وقال مسئولو تنفيذ القانون إنهم يشكون في إنه وجه تلك الاموال لتنظيم القاعدة وحركة حماس.
وقالت الصحيفة نقلا عن هيئة الادعاء إنهم يتهمون العمودي باستغلال منصبه لصالح قضايا المسلمين في الولايات المتحدة للسفر للشرق الاوسط وغسيل الاموال فيما يعد خرقا للقوانين الامريكية.
وقال محامي العمودي إن الحكومة الامريكية "يبدو إنها ترغب تأكيد التلميحات ضد موكلي وتقديم ادعاءات ضده لا أساس لها من الصحة."
وألقت السلطات الامريكية القبض على العمودي اليمني الجنسية ويعيش في الولايات المتحدة منذ عام 1979 في الشهر الماضي بتهمة تلقى أموال من ليبيا بشكل غير شرعي بعد أن ضبط في لندن وبحوزته 340 ألف دولار نقدا.
وقالت الصحيفة انه في حالة ثبوت التهمة على العمودي قد يواجه حكما بالسجن لمدة تصل إلى 105 أعوام.
وأضافت الصحيفة نقلا عن جهة الادعاء "تأكدنا من خلال اعترافات العمودي نفسه انه يؤيد استهداف المدنيين لقتلهم بناء على دينهم .. وكشفت سجلات تعاملاته البنكية انه يدعم المنظمات الارهابية."
وقالت نيويورك تايمز إن العمودي اشتهر بدعوته للاحترام والتفاهم المتبادل بين الاسلام والديانات الاخرى في الولايات المتحدة. كما ساعد في وضع برنامج في وزارة الدفاع الامريكية لتوظيف وتدريب رجال الدين المسلمين في الجيش الامريكي. وهو المشروع الذي يخضع الان للفحص بعد اعتقال أحد رجال الدين المسلمين من العسكريين الامريكيين في قاعدة جوانتانامو في كوبا بتهمة إخراج مواد سرية من المعتقل.
وأضافت الصحيفة نقلا عن وزارة العدل إنه حين ألقي القبض على العمودي في لندن وجد بمفكرته الالكترونية أسماء ستة أشخاص من الذين تربط الولايات المتحدة بينهم وبين تنظيم القاعدة.