مقتل ثلاثة جنود اميركيين في العراق

جنود اميركيون يحققون في سقوط قذيفة كاتيوشا في الدورة

بغداد - اعلن متحدث عسكري اميركي ان جنديين اميركيين قتلا واصيب اربعة اخرون بجروح الجمعة في هجوم بقذائف الهاون شمال بغداد ما يرفع حصيلة القتلى الى اربعة جنود في اقل من 24 ساعة.
وقالت الميجور جوسلين ابيرل من فرقة المشاة الرابعة ان قاعدة اميركية في سامراء تعرضت لقصف بقذيفتي هاون حوالى الساعة 1:00 بالتوقيت المحلي (10:00 ت.غ) ما ادى الى مقتل جنديين واصابة اربعة بجروح.
وتم نقل الجرحى الى مستشفى ميداني.
وبذلك يرتفع الى 108 عدد القتلى من الجنود الاميركيين منذ اعلان انتهاء القسم الاكبر من المعارك في 1 ايار/مايو.
وكان متحدث عسكري اميركي اعلن ان جنديا اميركيا قتل صباح الجمعة بسلاح ناري بينما كان يقوم بحراسة مخزن للحبوب في مدينة الموصل شمال العراق.
وقال الناطق ان "جنديا قتل في الموصل حوالى الساعة 03:45 بالتوقيت المحلي (12:45 ت.غ. الخميس). وتوفي متأثرا باصابته بسلاح ناري خفيف فيما كان يقوم بحراسة مخزن للحبوب في غرب الموصل".
كما افاد شهود عيان ان جنديين اميركيين جرحا الجمعة في انفجار عبوة الحقت اضرارا باحدى عربات القافلة التي كانوا بداخلها في الفلوجة غرب بغداد.
واكد الشاهدان سامر عباس (24 عاما) واحمد علي (25 عاما) ان القوات الاميركية اعتقلت اربعة عراقيين بعد وقوع الانفجار.
وانفجرت العبوة لدى مرور قافلة تضم خمس عربات في وسط مدينة الفلوجة (على بعد
50 كلم غرب بغداد) حيث تتعرض القوات الاميركية لهجمات متكررة.
وافاد شهود عيان ان جنديين جرحا في الهجوم الذي الحق اضرارا بالعربة. ولم يؤكد الجيش الاميركي هذا النبأ.
ومن جانب اخر قتل عراقي واصيب ستة اخرون بجروح اثر سقوط قذيفة او صواريخ كاتيوشا مساء الخميس على سوق عند المدخل الجنوبي لبغداد، كما اكد رئيس الشرطة في القطاع العقيد عباس ناصر حسين.
وقال هذا الضابط "الامس عند الساعة 20:00 (17:00 ت غ) سقطت قذيفتان من عيار 82 ملم على حي الدورة، واحدة على سوق حيث سقط ضحايا والاخرى على منزل قيد البناء كان خاويا".
واضاف ان القذيفة هي قذيفة هاون موضحا ان تقارير خبراء الشرطة تفيد انها صواريخ كاتيوشا.
والرجل الذي قتل هو معاق في الخامسة والثلاثين من عمره وكان يبيع السجائر في السوق وان بين الجرحى سيدة شابة وطفل كما قال العقيد حسين.
وقال ايضا ان "هذا الهجوم الارهابي قام به اناس لا يريدون لا الامن ولا الاستقرار في البلاد. ان القذيفتين سقطتا في مكان لا يوجد فيه لا قاعدة عسكرية ولا مركز شرطة ولا مبنى حكوميا".
واضاف ان القذيفتين سقطتا على بعد 30 مترا من المكان الذي عثرت فيه الشرطة العراقية امس على عبوة ناسفة.
كما افاد شرطي ان عراقيين قتلا ليل الخميس الجمعة شمال بغداد على يد القوات الاميركية بعدما اطلقا قذيفة "ار بي جي" على قافلة عسكرية.
وقرابة الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي (الساعة 22:00 ت.غ. من الخميس) اطلق رجلان قذيفة "ار بي جي" على قافلة عسكرية اميركية في بلدة هبهب قرب بعقوبة على بعد ستين كيلومترا شمال شرق بغداد.
وقال الملازم احمد حسين ان العسكريين الاميركيين في الالية اطلقوا النار على المهاجمين فاردوهما على الفور.
واضاف انه نقل الجثتين الى المستشفى بمساعدة مجموعة من رجال الشرطة والجنود الاميركيين.
ولم يتوافر اي تأكيد من الجيش الاميركي.
والخميس قتل جندي اميركي وجرح اثنان اخران في انفجار قنبلة شمال بغداد على ما افاد ناطق عسكري.
وفي بلدة المحمودية على بعد 25 كيلومترا جنوب بغداد صرح ضابط اميركي ان الجيش الاميركي اعتقل الجمعة بائع قذائف مضادة للدبابات (آر بي جي).
وقال الكابتن جي سي وايت "ابلغنا بان تاجرا يبيع قذائف آر بي جي وعثرنا على اربعة منها".
واضاف ان هذه القذائف "قديمة لكنها ما زالت خطيرة ليس فقط على قوات التحالف بل على السكان ايضا"، بدون ان يوضح ما اذا كان هذا التاجر يبيع اسلحة اخرى.
وتباع راجمات هذه القذائف بـ500 دولار للقطعة الواحدة.