العلاج بالابر يكتسب شعبية في ألمانيا

هامبورج - من ديتمار تيلسر

يبدو أن أسلوب العلاج بالوخز بالابر يكتسب المزيد من الشعبية باطراد في ألمانيا حيث يقدم نحو 40 الف طبيب حاليا هذه الخدمة التي يفضلها الكثير من المرضى على العلاج التقليدي.
لكن الاطباء وشركات التأمين الصحي ما زالوا متشككين في الخواص العلاجية للوخز بالابر.
وترجع جذور هذا النوع من العلاج إلى الطب الصيني التقليدي. وينبه وخز الابر أماكن معينة في جسم الانسان. ويقال إن ما يسمى "تدفق الطاقة" الناتج عن ذلك يؤدي إلى تخليص المريض من الاعراض التي يعاني منها.
وتستخدم أساليب الطب الحديث لتكمل معظم طرق العلاج بالوخز بالابر في الدول الغربية.
ويقول الدكتور فريدريش فيشر من مدينة كولونيا إن ما بين ست إبر إلى 16 إبرة تستخدم على مسطح الجسم بالكامل، مشيرا إلى أن "النقاط التي توخز بالابر تحدد من خلال النبض وأساليب التشخيص عن طريق اللسان".
لكن العلاج بالابر ليس مناسبا لجميع الامراض. وقال هيلموت روديجر نائب رئيس الجمعية الطبية الالمانية للوخز بالابر "إن فرص النجاح كبيرة خاصة في علاج متاعب العمود الفقري والصداع النصفي وأمراض الحساسية والربو الشعبي".
وثمة آثار جانبية لهذا النوع من العلاج ويقول روديجر إن بعض المرض يشكون لاحقا من متاعب في الدورة الدموية.
وأشار الطبيب إلى أنه عند وضع الابر في جسم المريض فإنها تسبب نوعا من الالم الخفيف أو شعورا بالخدر وذلك تبعا للحالة الخاضعة للعلاج وطريقته. ويتحدد عرض الابر المستخدمة تبعا لبنية جسم المريض وطبيعة العلاج. وتنزع الابر من الجسم بعد حوالي 20 دقيقة.
ويقول الاطباء إن العلاج يمكن أن يؤتي ثماره بعد عدة جلسات. ويتعين على المريض في ألمانيا دفع 50 يورو مقابل الاستشارة الطبية. وقال روديجر إن شركات التأمين الصحي كانت تتحمل حتى عامين معظم تكاليف العلاج لكنها لا تدفع هذه التكاليف الان إلا في ظروف معينة.