بريمر: القاعدة وانصار الاسلام يظهران مجددا في العراق

الوضع يزداد سوءا

بغداد - اعلن الحاكم المدني الاميركي على العراق بول بريمر الثلاثاء ان عدد الارهابيين المرتبطين بتنظيم القاعدة وحركة انصار الاسلام في العراق لا يكف عن التزايد منذ بضعة اشهر.
وقال "منذ تموز/يوليو، بدأوا باعادة تجميع انفسهم والعودة (الى العراق). انه واقع: هناك عدد كبير من ارهابيي انصار الاسلام والقاعدة هنا. وبنوع خاص، تواجهنا مشاكل على الحدود مع سوريا التي يصل عبرها ارهابيون آخرون الى البلاد".
وكرر بريمر القول بان العراق هو المسرح الجديد "للحرب على الارهاب" التي تشنها الولايات المتحدة وان هذا البلد اصبح ملجأ حقيقيا لاعضاء تنظيم اسامة بن لادن ولحركة انصار الاسلام التي اتهمتها واشنطن قبل الحرب على العراق بانها كانت تقيم علاقات مع نظام صدام حسين وتنظيم القاعدة.
وكانت حركة انصار الاسلام تسيطر في تلك الفترة على منطقة في شمال شرق كردستان العراق.
وكانت القيادة الاميركية اعلنت مؤخرا ان حركة انصار الاسلام تشكل من جديد تهديدا جديا وقد نجح مقاتلوها في التسلل الى العراق انطلاقا من ايران وبدأوا بشن عمليات في منطقة بغداد.
واتهمت هذه الحركة بانها وراء الاعتداءات بالسيارات المفخخة التي شهدتها بغداد خلال شهر اب/اغسطس الماضي.