باول: اتفاق سلام في السودان سيحرك العلاقات مع واشنطن

تدخل اميركي رفيع المستوى لأول مرة في مفاضات السلام السودانية

نيروبي - اعلن وزير الخارجية الاميركي كولن باول الثلاثاء في نيروبي ان الولايات المتحدة ستعيد النظر في موقفها المتشدد حيال الخرطوم اذا ما عمد السودان الى مكافحة الارهاب بطريقة افضل وتوصل الى اتفاق من اجل وضع حد للحرب الاهلية المستمرة منذ عشرين عاما في هذا البلد.
وقال باول للصحافيين في الطائرة التي كانت تقله الى عاصمة كينيا الى حيث وصل ظهر اليوم الثلاثاء "اذا ما تم التوصل الى اتفاق تام وشامل، سيصبح من الممكن بالنسبة لنا اعادة النظر في مختلف العقوبات المفروضة".
وتابع ان "اتفاقا شاملا، يترافق اذا ما امكن الامر مع احراز تقدم في ما يتعلق بمكافحة الارهاب، سيفتح الطريق حقا لعهد جديد في علاقاتنا مع السودان".
وينتظر وصول باول الاربعاء لى نايفاشا حيث تجري مفاوضات الفصائل السودانية على مسافة 80 كلم شمال نيروبي. وسيجري محادثات على انفراد مع كل من نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه وزعيم المتمردين الجنوبيين جون قرنق اللذين يبحثان النقاط الاخيرة التي لا تزال عالقة في مفاوضات السلام، بحسب ما اوردت مصادر قريبة من الوساطة.
واضاف باول "علينا ان نقر بان السودانيين اظهروا خلال السنوات الاخيرة مستوى متزايدا من التعاون في مجال مكافحة الارهاب".
واعتبرت واشنطن خلال العقد الاخير ان السودان من الدول الداعمة للارهاب وفرضت على حكومة الخرطوم مجموعة من العقوبات.
وقال باول "هل سنبدأ بتطبيع علاقاتنا بهدف تأمين حضور دبلوماسي عالي المستوى في الخرطوم؟ هذا بالتأكيد ما سيحصل".
واوضح ردا على سؤال حول الضمانات التي سيتحتم على السودان تقديمها لترفع عنه التهمة بدعم الارهاب "ما اود ان اراهم يفعلونه هو ما طلبته من سوريا ايضا، أي ان يمنعوا حماس والجهاد الاسلامي من الابقاء على أي وجود في الخرطوم".
واوقعت الحرب الاهلية في السودان بين الشمال العربي المسلم والجنوب حيث غالبية مسيحية واحيائية حتى الان 1.5 مليون قتيل وشردت نحو اربعة ملايين شخص.
وتقع الموارد النفطية في صلب هذا النزاع.
وبدأت الخرطوم تصدير النفط عام 1999. وهي تنتج 205 الاف برميل في اليوم، بينها 145 الفا للتصدير. ويتركز الانتاج النفطي في السودان خصوصا في حقول وسط البلاد قرب مناطق القتال.
ويملك السودان احتياطيا من الخام يقدر باكثر من ملياري برميل، بينهما احتياطي مثبت ب700 مليون برميل بحسب مصادر رسمية.