استشهاد عشرة فلسطينيين في يوم دام

عشرات المدنيين اصيبوا بجراح

غزة - اعلنت مصادر طبية فلسطينية الثلاثاء ان الغارات الجوية الخمس التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة الاثنين اسفرت عن مقتل عشرة فلسطينيين الى جانب اربعة آخرين في حالة موت سريري، وجرح سبعين فلسطينيا.
وشهد قطاع غزة بعد هذه الغارات احد اسوأ الايام التي سجل فيها سقوط قتلى منذ اشهر.
واستهدفت اعنف هذه الغارات مخيم النصيرات للاجئين الفلسطينيين حيث قتل سبعة منهم واعلن الاطباء اربعة آخرين في حالة موت سريري بينما جرح اربعون آخرون.
واكد المصدر نفسه ان كل القتلى من المدنيين.
وذكر شهود عيان ان مروحية هجومية من طراز اباتشي اطلقت صاروخا على سيارة مدنية في النصيرات واصابتها مما ادى الى جرح عدد من ركابها. وتابعوا ان عشرات المواطنين كانوا متجمعين لمحاولة انقاذ ركاب السيارة عندما قامت المروحيات باطلاق صاروخ ثان مما ادى الى وقوع عدد كبير من الجرحى.
واوضح متحدث باسم الجيش الاسرائيلي في بيان ان "جنودا اسرائيليين اكتشفوا وجود اثنين من اعضاء خلية ارهابية كانوا يحاولون التسلل الى اسرائيل في منطقة القرية التعاونية (كيبوتز) ناحال عوز فاطلقوا النار عليهما".
واضاف البيان ان "الاعضاء الآخرين في هذه الخلية الارهابية فروا بسيارة قامت المروحيات بمطاردتها ثم اطلقت صواريخ على السيارة التي اصيب كل ركابها" في مخيم النصيرات.
وقبل اقل من ساعة من ذلك، استهدفت غارة اسرائيلية منزلا في منطقة الشجاعية في مدينة غزة مما سافر عن سقوط خمسة جرحى، حسبما ذكرت مصادر امنية فلسطينية.
وقال التحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان "الطائرات انجزت مهمة استهدفت الاثنين هذا المنزل الذي يضم ورشة لانتاج المتفجرات واسلحة وصواريخ قسام وتستخدمه حركة (المقاومة الاسلامية) حماس".
وكانت ثلاث غارات شنها الجيش قبل ذلك اسفرت عن مقتل مدني واثنين من ناشطي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بصاروخ اطلق على سيارتهما. واصيب 25 فلسطينيا بجروح في الغارات الثلاث.
وفي حديث للاذاعة الاسرائيلية العامة، اتهم نائب وزير الدفاع الاسرائيلي زئيف بويم حركتي الجهاد الاسلامي وحماس المتشددتين "بالتمركز عمدا بين المدنيين".
واضاف ان "الجيش الاسرائيلي لا يستهدف مدنيين بالتحديد خلافا للمنظمات الارهابية الفلسطينية".
واكد بويم ان "بعض هؤلاء المدنيين الفلسطينيين يدعمون الارهابيين مقابل مكافأة"، موضحا ان "هذا ينطبق على الانفاق التي تستخدم لتهريب اسلحة (تحت الحدود مع مصر) وكذلك المنازل التي تستخدم لترسانات الاسلحة".
وقال نائب وزير الدفاع ان الغارات الاثنين جاءت بعد اطلاق صواريخ قسام على مناطق مدنية في اسرائيل. وقال ان اطلاق هذه الصواريخ التي "لم تسبب بمعجزة اصابات تتطلب ردا".
وقد هددت حركة حماس برد "نوعي ورادع" على الغارات الاسرائيلية.