جهات امنية تمنع بث حديث تلفزيوني لهيكل

الدولة المصرية لا تريد من هيكل أن يدلي بدلوه في الأحداث الجارية

القاهرة - للمرة الثانية خلال عام، أوقفت قناة "دريم" الفضائية المصرية بث حديث مع الكاتب المعروف محمد حسنين هيكل، الذي اعتزل الكتابة في الأول من تشرين أول (أكتوبر) الجاري عقب الانتهاء من تسجيله، وبثت اعتذاراً للمشاهدين عن عدم بث الحوار، الذي كان من المنتظر أن يشرح فيه هيكل أسباب اعتزاله الكتابة، ويدلي برأيه في قضايا عربية ودولية.
وتقول مصادر إعلامية إن قرار عدم بث الحوار جاء بسبب تدخلات من خارج القناة (أمنية على الأرجح) والاعتراض على بعض ما قاله هيكل، وطلبت حذفه من الحوار (45 دقيقة كاملة)، مما حدا بهيكل إلى مراعاة ظروف رئيس قناة (دريم) الخاصة ورجل الأعمال أحمد بهجت، وطلب منه عدم بث الحوار تماماً.
وأكدت ثلاث صحف مستقلة ومعارضة اليوم الأحد أنباء وجود تدخلات خارجية (أمنية) لمنع بث بعض ما قاله هيكل، ونشرت صحف (العربي، الأسبوع، وصوت الأمة) في أعدادها الصادرة اليوم تفاصيل عن أسرار منع بث "حديث الأستاذ"، كما يسميه البعض في مصر، في محطة "دريم".
ونقلت صحيفة "العربي" الناصرية عن هيكل قوله إن "ما يحدث في مصر تجاوز كل منطق. لا أريد أن أحرج أحداً وانصرفت احتراما لنفسي"!، وقالت إن أحمد بهجت (صاحب قناة دريم) خرج من الاستديو أثناء التسجيل لربع ساعة عاد بعدها بقرار المنع، وأن هيكل رفض حذف 45 دقيقة من الحديث.
وسبق لقناة "دريم" أن اعتذرت العام الماضي أيضا عن بث حوار مع هيكل بسبب ضغوط، حيث كانت قناة "دريم" الفضائية الخاصة التي يشرف عليها رجل الأعمال المصري أحمد بهجت صاحب مصانع الإلكترونيات أذاعت في تشرين ثاني (نوفمبر) 2002 حلقة من حديث للكاتب المصري محمد حسنين هيكل تحدث فيها عن توريث السلطة في العالم العربي وإمكانية توريث السلطة في مصر أيضا عقب تصعيد نجل الرئيس حسني مبارك لمنصب أمين لجنة السياسات في الحزب الوطني الحاكم، مما أثار شائعات عن غضب رسمي على قناة "دريم" خصوصا أن القناة اعتذرت عن إعادة حلقة هيكل بدعوى أن هناك أسبابا فنية.
وتقول مصادر إعلامية إنه منذ توجيه إدارة المنطقة الإعلامية الحرة في مصر إنذارا إلى قناة "دريم" نهاية عام 2002 اعتراضاً على بث حلقة من برنامج عن (العادة السرية) - وأشيع وقتها أن الإنذار بسبب حديث هيكل - وهناك تحسب من القناة الخاصة المصرية لما تبثه بحيث لا يغضب أحدا.
على صعيد أخر أكد إعلاميون شاركوا في ندوة كان من المقرر أن تبثها قناة "دريم" أيضا الأسبوع الماضي عن الجماعات الإسلامية في مصر في أعقاب إطلاق سراح عدد من قياداتها من السجون، أنه تم منع بث هذه الحلقة أيضا لاعتراضات أمنية.
وقال صحفي مصري شارك في هذه الحلقة لـ "قدس برس" إن هناك توجيهات أمنية على ما يبدو بعدم التطرق لمسألة الجماعات الإسلامية والإفراج عن بعض أعضاء مجلس الشورى التابع لها وقرابة ألف من أعضائها في احتفالات أكتوبر الأخيرة.