افتتاح «جيتكس 2003» في دبي

اعداد كبيرة تؤم المعرض سنويا

دبي - قال مسؤول في دبي إن معرض "جيتكس" لتكنولوجيا المعلومات الذي ينظم في الإمارة منذ أكثر من عقدين من الزمان، ويعتبر الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يشهد هذا العام اهتماما عالميا غير مسبوق، بالقياس إلى التطورات الأخيرة في المنطقة، والتي أدت إلى دخول السوق العراقي بقوة إلي مجال التقنيات الحديثة في مجالي المعلومات والاتصالات.
وكان الشيخ حمدان بن راشد، نائب حاكم دبي ووزير المالية في دولة الإمارات، افتتح اليوم الأحد فعاليات "جيتكس دبي 2003" في دورته الثالثة والعشرين، حيث من المقرر أن تستمر فعاليات المعرض حتى الرابع والعشرين من تشرين أول (أكتوبر) الجاري. حيث يشغل المعرض كامل قاعات مركز دبي التجاري العالمي، والتي تصل مساحتها إلى نحو خمسين ألف متر مربع.
وأصبح معرض "جيتكس" الحدث الأهم بالنسبة للمشتغلين العالميين والإقليميين في مجال تقنيات المعلومات، وتكتسب دور العام الحالي من المعرض اهتماما خاصا، بالنظر إلى التوقعات التي تشير إلى حاجة السوق العراقي لتجهيزات تقنية حديثة بمليارات الدولارات خلال الأعوام الخمسة المقبلة.
ولوحظ بوضوح حركة التجار العراقيين في ردهات المعرض هذه المرة، بعد أن غابوا عنه طوال السنوات الماضية، بسبب ظروف الحصار على بلادهم، وتعرض العديد من الشركات العالمية والإقليمية المشاركة منتجات خاصة بالسوق العراقي، بما فيها البرمجيات وأجهزة الاتصال الخلوي.
وقال مبارك بن فهد، مدير عام مركز دبي التجاري العالمي، إن المعرض "يشكل ملتقى لرجال الأعمال يستطيعون فيه عقد التحالفات وعرض المنتجات، وتحديد الاتجاهات الجديدة لصناعة تقنيات المعلومات والإبقاء على اتصال مع المستخدمين النهائيين في الأسواق ذات القدرات الشرائية الكبيرة".
ويحظى معرض "جيتكس" باهتمام كبرى الشركات العالمية الرائدة في قطاع تقنية المعلومات مثل أي.بي.ام، مايكروسوفت، سيسكو، أوراكل، اتش.بي، سامسونج، توشيبا، كانون، أن.اي.سي، آيسر، ال.جي الكترونكس، باناسونيك، سوني، فوجيتسو، سانيو، اتصالات، سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي، الثريا، ابسون، وغيرها من المؤسسات التي امنت لنفسها حضورا قويا في المعرض.
ويشارك في المعرض كذلك 19 جناحا وطنيا، بزيادة قدرها 19 في المائة عن العام الماضي، و774 عارضا يمثلون 26 في المائة زيادة عن العام الماضي، يشغلون مساحة إجمالية تبلغ 22.754 قدما مربعا، بزيادة 19 في المائة كذلك، ما يؤكد على أهمية الحدث وجدارته باعتباره أهم حدث من نوعه في الشرق الأوسط.
ويظهر معرض جيتكس هذا العام بشكل جديد ومختلف تماما، من حيث ملتقى الممرات، الذي يحوي عدد كبير من المطاعم المختلفة، والمصارف، ومكاتب السياحة، والمقاهي، والفنادق المتصلة به، ما يوفر للزوار والعارضين كل ما يحتاجونه تحت سقف واحد، جنبا إلى جنب مع خدمات المنفذ الإلكتروني، ودليل المعرض المحمول، واللذان يظهران للمرة الأولى لتوفير أقصى درجات الراحة، فيما تساعد مواقف السيارات الشاسعة على تبسيط إمكانيات الوصول إلى قاعات العرض، والحدّ من الاختناقات المرورية خلال ساعات الذروة.(قدس برس)