السعودية تعتبر المتطرفين «منحرفين» عن الاسلام

الامير عبدالله ومهاتير في القمة الاسلامية

بوتراجايا (ماليزيا) - وصف ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز المتطرفين الجمعة في ماليزيا بانهم "منحرفون" عن الاسلام، مطالبا بمؤسسات اقوى لمكافحتهم.
وقال الامير عبد الله في خطابه في اليوم الاخير من قمة منظمة المؤتمر الاسلامي ان "الخلل نابع من اداء الغلو وما يؤدى اليه الغلو من تطرف وما يقود اليه التطرف من ارهاب" مؤكدا ان الاسلام "بريء من الكراهية بريء من الارهاب لانه دين الرفق والرحمة والتسامح ،ويجب الا نسمح لشرذمة قليلة منحرفة من الارهابيين بالاساءة الى الاسلام وتشويه صورة المسلمين".
واضاف "ان الرصاصات التي تقتل النساء والاطفال وتروع الامنين وتخرب المجتمعات لا تنطلق من البنادق بقدر ما تنطلق من فكر منحرف اساء فهم ديننا العظيم ومقاصده النبيلة".
واكد "ان الفكر لا يحارب الا بالفكر والكلمة لا تقاومها سوى الكلمة" مشدا على اعطاء المؤتمر الادوات الفكرية اللازمة "للتصدي لفكر الغلو والارهاب ولتصحيح المفاهيم الخاطئة"
واقترح "تشكيل لجنة مصغرة لا يزيد عدد اعضائها على خمسة من بين رؤساء الوفود تسمى «لجنة السلام الاسلامية» يوكل اليها بحث القضايا المعلقة بين المسلمين انفسهم وبين المسلمين والاخرين.
وكانت العربية السعودية اتهمت بانها وقفت موقفا سلبيا في مواجهة الارهاب وسمحت لبعض المنظمات في ايجاد الدعم والتمويل على اراضيها.
لكن بعض المسؤولين الاميركيين يعتبرون ان العملية الانتحارية التي اوقعت 35 قتيلا في الرياض في ايار/مايو غيرت ادراك السعوديين.
يذكر ان زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن سعودي وان 15 من اصل 19 من خاطفي الطائرات التي استخدمت في اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، كانوا من السعوديين.
ورفضت الرياض السماح للمحققين الاميركيين باستجواب افراد عائلاتهم.