حب البنات بطولة نسائية تغوص في الأمراض النفسية

القاهرة - من إيهاب سلطان
انطلاقة مطبخية

دعا المخرج خالد الحجر جمهور الدورة السابعة والعشرين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي إلى اكتشاف أشكال الحب والإعلان عنه بطرق متباينة وذلك من خلال فيلمه "حب البنات" وهو الفيلم المصري الوحيد المشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان.
ويعد فيلم "حب البنات" من الأفلام الحيوية التي تعبر عن الحب والمشاعر الإنسانية وتغوص في المشاكل النفسية عن طريق الجمع بين الجانب الإنساني والتراجيدي والكوميدي وذلك من خلال شخصية الطبيب النفسي مهيب النشوقاتي التي يقوم بتجسيدها الفنان (أشرف عبد الباقي) وهي شخصية محورية يجمعها أكثر من خط درامي مع شخصيات الفيلم الأساسية.
وشخصية مهيب شخصية بعيده كل البعد عن الطبيب النفسي التقليدي حيث يفتقد الحب ويبحث عنه في عائلة جاره أبو حجر أحد الأثرياء الذي ترك لبناته الثلاثة من أمهات مختلفة (ندى وغادة ورقيه) ميراث كبير بلغ 15 مليون جنيه ولكن اشترط وصية ليتقاسمن الميراث وهي أن يعيش الثلاثة معا في شقه واحدة لمدة عام.
وتستجيب الأخوات لوصية والدهن ويقررن العيش معا ومن خلال الأحداث يتضح أن لكل فتاة نمط سلوكي متباين عن الأخرى بسبب طريقة وظروف التربية وافتقادهن للحب وللأمان.
فالكبرى ندى (ليلى علوي) قد اتخذت بحنانها دور الأم في احتضان أخواتها ولكنها تهرب من الارتباط بحبيبها عمر (أحمد عز) المخرج السينمائي. فبرغم علاقة الحب القوية التي تربطهما إلا أن ندى تختلق الأسباب والحجج كلما اقترب موعد زفافهما لتهرب من الزواج والارتباط بسبب تأثرها بوالدها ونزواته.
وينجح عمر بمساعدة الطبيب النفسي (مهيب) في أن يلتقي بندى مرة أخرى وينجحا معا حيث يدفعها للنجاح وتقديم برنامج تلفزيوني عن الطبخ.
بينما تجسد حنان ترك شخصية الأخت الوسطى (غادة) وهي شخصية مركبة حاسمة جدا تعمل معيدة في الجامعة وتعاني من الازدواجية حيث تشعر بضعف البنات ولكنها تربت على كره الرجال بعد أن انفصلت والدتها عن والدها وتكتشف بالمصادفة أن والدتها "سوسن بدر" متزوجة في السر فتثور وتختل كل المبادئ التي تربت عليها.
وتضعف غادة عندما تواجه الحب في علاقتها بالطالب حازم "أحمد برادة" وتعيش لحظة اختيار صعبة بين حبها وخوفها من الحب وتنجح بمساعدة مهيب النشوقاتي في اختيار الحب والتغلب على مشاكلها النفسية.
أما الأخت الصغرى رقية "هنا شيحة" فهي نموذج مختلف حيث عاشت وتربت مع والدتها في لندن وتضطرها الظروف للعيش في القاهرة ولكنها تصطدم بالمجتمع الذي تحكمه العادات والتقاليد وتتعرف على الفنان المشهور تامر الشرقاوي "خالد أبو النجا" وتظن أنها وجدت الحب ولكن سرعان ما تكتشف أنه غير سوي نفسيا ويعاني من جنون الشهرة والشيزوفرينيا فتستعين بجارها "د.مهيب" فتجد عنده الحب ويجد فيها فتاة أحلامه.
الفيلم قصة نهال عبد العزيز وسيناريو وحوار تامر حبيب وبطولة كل من ليلى علوي وحنان ترك وهنا شيحة وأشرف عبد الباقي وأحمد عز وخالد أبو النجا وأحمد برادة وسوسن بدر وعبد الرحمن أبو زهرة.