كوفي انان يحذر من تصاعد العداء بين الغرب والاسلام

عنان يقود اتجاها وسطيا بين الغرب والمسلمين في محاولة للمصالحة

بوتراجايا (ماليزيا) - حذر الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الخميس من تصاعد العداء بين الاسلام والغرب ووصفه بانه "بشع وخطر وخاطىء".
وقال انان في بيان لدى افتتاح قمة الدول ال57 الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي ان على الحكومات الغربية ان تتفهم مخاوف المسلمين في حين انه على الدول الاسلامية ان تقوم بجهود اضافية لتجاوز مشاكلها.
وعبر عن امله في ان يشهد مصالحة بين المسلمين والمسيحيين في السودان وربما في قبرص.
وجاء في البيان الذي تلاه ممثل الامم المتحدة الخاص الى افغانستان الاخضر الابراهيمي "لا يزال هناك في العديد من الاماكن شعور بعداء متزايد بين الاسلام والغرب. هذا امر بشع وخطير وخاطئ".
واضاف انان الذي لم يحضر الى ماليزيا لمتابعة المداولات في مجلس الامن الدولي حول مشروع قرار يتعلق بالعراق "يجب ان نوحد جهودنا لمواجهة التطرف الذي يشهد تزايدا للاسف ليس فقط لدى الاسلام وانما لدى ديانات كثيرة".
وقال ان على الحكومات الغربية ان ترفق خطابها المتعلق بحرية الانسان باعمال تهدف الى تعزيز التنمية بما في ذلك نظام تجارة عالمية عادل.
لكنه قال لقادة الدول الاسلامية الذين يمثلون 1.3 مليار شخص ان عليهم ان يتحملوا قسطا من هذه المسؤولية ايضا.
واضاف ان المسلمين محبطون ازاء عجز الدول الاسلامية الظاهر في معالجة مشاكل مثل انظمة الحكم الضعيفة ونقص الديموقراطية وعدم احترام حقوق الانسان لا سيما حقوق المرأة.
وقال انه فقط عندما سيتمتع المسلمون بحقوقهم الاساسية سيكون بامكان العالم الاسلامي ان يؤكد نفوذه.
واضاف انان ان "الشعوب المسلمة قادرة على القيام بامور اعظم وهي مدركة لذلك".
وتابع يقول ان الشعب الفلسطيني يعاني من "احتلال قاس ومتواصل" ويجب ان لا يتفاجأ احد بشعوره بالاهانة والغضب واليأس.
وقال "لكن في الوقت نفسه فان العمليات الانتحارية التي قتل فيها مئات المدنيين الاسرائيليين بشكل عشوائي غير مقبولة".
واوضح ان "هذه الاعمال الارهابية المرفوضة منكم جميعا تؤذي وتشوه حتى اكثر القضايا شرعية".
وقال ان خارطة الطريق التي اعدتها اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط (الولايات المتحدة والامم المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي) تشكل الامل الوحيد لحصول الفلسطينيين على الحرية والاسرائيليين على الامن.
وتنص خارطة الطريق على اقامة دولة فلسطينية بحلول العام 2005 مع ضمانات امنية لاسرائيل.
وقال انان "اذا فشلت، اخشى ان تغرق المنطقة اكثر في العنف والبؤس" داعيا الدول الاسلامية الى دعم هذه الخطة.