اللحم الأحمر يؤدي إلى السرطان

اللحم الأحمر قد يسبب آثارا صحية خطيرة على المدى البعيد

واشنطن - تصاعدت المخاوف مجددا من تناول اللحوم الحمراء وخصوصا لحم العجل بعد أن اكتشف العلماء في جامعة كاليفورنيا بسان دييجو أنها تسبب أمراض القلب والسرطان نتيجة إدخالها مركب كيميائي سام إلى أنسجة الجسم.
وقال الباحثون أن هذا المركب وهو نوع من السكر لا ينتج في البشر ولكنه موجود بمستويات عالية في لحوم الحملان والعجول والخنازير ويحفز استجابات مناعية مؤذية في جسم الإنسان.
وأوضح العلماء في التقرير الذي نشرته مجلة "أحداث الأكاديمية الوطنية للعلوم" أن الدراسات السابقة ربطت اللحوم الحمراء بأمراض القلب والسرطان ولكن الدراسات الجديدة ركزت على الدهون المشبعة والمواد الكيميائية التي تنتج خلال عملية الطهي حيث تبين أن تلف الأنسجة يتراكم عبر السنين وهو ما يسبب المرض.
ويركز البحث الجديد على نوع من السكر يعرف باسم "حمض سياليك " أو "حمض ن-جلايكوليلنيورامينيك (Neu5Gc)" حيث أظهرت الاختبارات على ثلاث أشخاص أن أنسجة الجسم كالأوعية الدموية مثلا تمتص هذا السكر عند وجوده في الغذاء وبينت أيضا أن جهاز المناعة يعتبره مادة غريبة وينشط لمهاجمتها نظرا لعدم وجوده في الجسم في الحالة الطبيعية.
وأوضح العلماء أن هذا المركب ليس ساما فورا ومن الممكن أن البشر قد بنوا قوة تحمل معينة بعد ممارسة عادة أكل اللحوم لمئات الآلاف من السنين ويبدو أن التلف هو الذي تراكم عبر السنين مشيرين إلى أن البشر يعيشون مدة أطول الآن ولكن التساؤل الذي يبرز هنا هو ما إذا كان تراكم مادة (Neu5Gc) ووجود الأجسام المضادة لها تلقائيا هو الذي يسبب بعض الأمراض مستقبلا.
وأشار الباحثون إلى أن هذا المركب قد يكون أحد العوائق الرئيسية في طريق إنتاج مزروعات لأعضاء حيوانية في البشر ويخططون لإيجاد طرق توقف الاستجابة المناعية القوية التي تظهر عند زراعة عضو خنزير في الإنسان.
ووجد الأخصائيون خلال اختباراتهم على المشاركين الذين شربوا محلول من المركب المذكور المصفى من لحم الخنزير أن أجسامهم طرحت معظم الكمية من هذا المركب ولكنها امتصت كمية صغيرة منه ومع ذلك فقد ازدادت مستوياته لديهم بعد يومين بمرتين إلى ثلاث مرات ثم انخفض إلى مستوياته الأصلية بعد مرور 4 - 8 أيام.
ونبه الخبراء إلى أن ظهور حوالي ثلث السرطانات يرتبط ارتباطا وثيقا بالغذاء والدراسة الجديدة دليل جيد على أن الغذاء الغني بالفواكه والخضراوات والألياف والقليل بالدهون واللحم الأحمر يساعد في تقليل مخاطر الإصابات المرضية.
ويشجع الباحثون على تناول غذاء صحي متوازن يعتمد على الكربوهيدرات النشوية والثمار الطازجة من الخضار والفاكهة مع كميات صغيرة من البروتينات من مصادر متنوعة تشمل الحليب والألبان واللحوم والأسماك والدجاج.(قدس برس)