تظاهرة في وسط بغداد تأييدا لصدام حسين

تزايد عدد التظاهرات المؤيدة لصدام في العراق

بغداد - تظاهر المئات من العراقيين الاربعاء وسط العاصمة بغداد تأييدا للرئيس العراقي السابق صدام حسين.
ورفع المتظاهرون الذي تجمعوا في ساحة الطلائع (وسط) بالقرب من حي يطلق عليه اسم "صدامية الكرخ" المطل على نهر دجلة في الجانب الغربي من بغداد الاعلام العراقية وصور الرئيس العراقي المخلوع ولافتات تأييد له.
وبعد قليل من ذلك حضرت العشرات من المصفحات والعربات العسكرية الاميركية وسدت جميع الطرق المؤدية الى الساحة وبدأت باطلاق النار في الهواء ولاحقت المتظاهرين الذين فروا في شوارع واحياء المنطقة.
وبدأت مكبرات الصوت من على احدى العربات الاميركية تنادي السكان باللغة العربية ان "العراق بحاجة الى الاستقرار والهدوء واذا كانت هناك تظاهرة فيجب ان تكون تظاهرة سلمية".
واضافت "ايها العراقيون لا تدعوا اعضاء النظام السابق يشركوكم في اعمالهم التخريبية ويدخلوا تظاهراتكم السلمية واعلموا ان الاسلحة غير مسموحة في التظاهرات".
وقال حبيب احمد (18 عاما) احد سكان الحي ان "التظاهرة تأتي بمناسبة ذكرى يوم الاستفتاء" عندما اجري قبل عام استفتاء على مبايعة صدام حسين قالت السلطات يومها انه نال فيه نسبة تأييد "مئة بالمئة".
واعتبر احمد ان التظاهرة تاتي ايضا "احتجاجا على الاوضاع الامنية المزرية التي يعيشها البلد حيث قاموا برفع صور صدام حسين ورشوا الحلوى وهم يهتفون بالروح بالدم نفديك ياصدام وقام البعض الاخر باطلاق النار في السماء فرحا مما حدا بالقوات الاميركية الى الوصول الى المكان على الفور".
واضاف ان "المتظاهرين وخصوصا اولئك الذين كانوا يحملون المسدسات والرشاشات سارعوا الى الهرب الا ان العديد منهم القي القبض عليه بينما لاذ الآخرون بالفرار".
ومن جانبه، اكد كامل احمد (35 عاما) ان "القوات الاميركية القت القبض على خمسة اشخاص من المتظاهرين معظمهم من الشباب وكتفت ايديهم الى الوراء ووضعتهم في سياراتها المصفحة".
واوضح "هذه هي الديمقراطية الاميركية الموعودة للعراقيين ما ان تعبر عن رأيك حتى يلقى القبض عليك".
وحول اسباب قيام سكان هذا الحي بالتظاهر، قال كامل "السبب هو الذي يجري في هذا البلد فقدان الامن والدمار، الشيء الذي يحصل الان لم يحصل لا في عهد صدام حسين ولا في عهد اي رئيس عراقي انه خراب ما بعده خراب حل بنا ونحن لا حول لنا ولا قوة".
وكان مئات البعثيين السابقين تظاهروا ايضا الاربعاء في مدينة بعقوبة تأييدا للرئيس العراقي صدام حسين.