افتتاح معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط

أبوظبي- من عبد الناصر نهار
الثروة النفطية لا تزال هي مصدر الطاقة الأهم في العالم

قال الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، ورئيس دائرة الاقتصاد في أبوظبي، إن تجربة أبوظبي في مجال خصخصة قطاع الطاقة تعد نموذجاً يحتذى به في المنطقة مشيراً إلى أن ذلك يمثل انجازاً لدولة الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص.
وأكد الشيخ حامد خلال افتتاح معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط 2003 الاثنين، أن بإمكان دولة الإمارات توفير قاعدة انطلاق مناسبة للاستثمار في إعادة بناء قطاع الطاقة في العراق.
وأشار إلى أن الدولة ساهمت في إعادة تأهيل العديد من القطاعات في العراق وان بإمكانها المساهمة بفاعلية في هذا المجال.
وتقام فعاليات معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط بمركز المعارض بأبوظبي تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويحتل المعرض المركز الثالث في سلسلة معارض الطاقة بالعالم، ويستمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 140 شركة عالمية ومحلية. فيما يركز جدول أعمال المؤتمر على القضايا الحيوية التي تفي بالمتطلبات المتسارعة، وذلك بمشاركة وفد رفيع المستوى من العراق.
ومن جهته قال سعيد سيف بن جبر السويدي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي نائب رئيس المؤسسة العامة للمعارض، إنه بات واضحاً انطلاق المشاريع الضخمة بمنطقة الشرق الأوسط بعد أن توقفت الحرب على العراق وهذا ما يدفع الى مزيد من الاستقرار ويعزز فرص إقامة وبناء البنية التحتية وتطويرها في بعض دول الشرق الأوسط وإقامة البنية التحتية في العراق، ذلك بالإضافة إلى الطلب المتزايد على الطاقة بالمنطقة.